الرئيس دودا في الذكرى الـ75 لتحرير أوشفيتز: سأحمي تاريخ الحرب العالمية الثانية من التزوير

أشار الرئيس أندريه دودا خلال الاحتفالات الرئيسية بالذكرى 75 لتحرير معسكر أوشفيتز إلى أن تزوير تاريخ الحرب العالمية الثانية ، وإنكار جرائم الإبادة الجماعية وإنكار الهولوكوست ، واستخدام أوشفيتز لأي غرض من الأغراض هو تدنيس لذكرى الضحايا .

بدأ اندري دودا حديثه خلال الحفل باقتباس عبارة من قصة Tadeusz Borowski ، وهو سجين في المعسكر ” نحن في بولندا نعرف جيدًا حقيقة ما حدث هنا ، لأن مواطنينا أخبرونا أولئك من تم وشمهم بأرقام المعسكر “.

وأكد دودا مشاركة 61 وفداً من جميع أنحاء العالم يوم الاثنين ، في الذكرى 75 لتحرير أوشفيتز ، للاحتفال المشترك باليوم الدولي لإحياء ذكرى المحرقة.

– قال الرئيس “نحن نقف أمام بوابة المخيم حيث قُتل معظم الضحايا وأصبح رمزا للمحرقة. نحن نشيد بجميع الستة ملايين يهودي الذين قتلوا في هذا المعسكر وغيرها ، ومعابر اليهود وأماكن الإعدام ، في شوارع المدن والبلدات”.

وأشار إلى أن “الإبادة الجماعية ، التي ارتكبها ضباط من الرايخ الثالث النازي ، أودت بحياة أكثر من مليون وثلاثمائة ألف شخص”, وأكد أن” من بينهم البولنديون ، والغجر ، أسرى الحرب السوفيت – ولكن قبل كل شيء اليهود الذين قتلوا هنا وهم أكثر من مليون ومائة ألف “.

و أوضح دودا أن “الهولوكوست” والذي كان معسكر اوشفيتز الرمز والمركز الرئيسي لها ،ماهو إلا جريمة فريدة من نوعها في تاريخ البشرية الجمعاء ،أخذت من الكراهية والشوفينية والقومية والعنصرية ومعاداة السامية شكل جريمة قتل جماعية ومنهجية حيث لم يتم إبادة الناس في أي مكان آخر بطريقة مماثلة.

وأكد أن اليهود من بولندا والمجر وفرنسا وهولندا واليونان وغيرها من البلدان المحتلة في جميع أنحاء أوروبا تم جلبهم إلى هنا في عربات الماشية ، وتعرضوا للحرمان من جميع الممتلكات.

في الجزء الآخر من الخطاب ، تحدث الرئيس دودا عن الحاجة إلى تذكر الأحداث الرهيبة حيث وصف عملية القتل والتعذيب الممنهج التي كانت متبعه في معسكر أوشفيتز آنذاك وأكد على ضرورة عدم النسيان ،قال أن لديه “الامتياز والشرف” لتجديد التزامه “دائمًا بتنمية الذاكرة وحراسة الحقيقة”.

أكد الرئيس أندريه دودا في كلمته على أهمية الحفاظ على ذاكرة التاريخ المأساوي لمعسكر أوشفيتز-بيركيناو والحرب العالمية الثانية بأكملها.

التعليقات مغلقة.

error: حقوق المحتوى محفوظة ، استخدم زر المشاركة