رئيس اسرائيل يدعو الرئيس البولندي لزيارة القدس وتعزيز العلاقات بين البلدين

التقى الرئيس البولندي أندري دودا ونظيره الاسرائيلي ريئوفين ريفلين في أوشفيتز الاثنين قبيل الاحتفالات الرئيسية بالذكرى 75 لتحرير معسكر أوشفيتز.

وفي مؤتمر صحفي مشترك ، بمناسبة الذكرى الخامسة والسبعين لتحرير معسكر الاعتقال الألماني النازي أوشفيتز-بيركيناو ، شكر دودا الرئيس ريئوفين ريفلين على مجيئه إلى بولندا وقال أن هذا “علامة واضحة على الذاكرة ، علامة واضحة على معارضة المعاملة اللاإنسانية ، والكراهية ، وجميع أشكال العداء ، وخاصة العداء العنصري ،وهذا علامة كبيرة على معارضة معاداة السامية”.

تابع دودا “نحدثت مع الرئيس أيضا عن العلاقات الإسرائيلية البولندية وشكرته على حضوره هنا. الحدث هنا مهم للغاية. علاقات إسرائيل-بولندا هي المستقبل، وشكرته على التعاون الكبير بيننا بكل المجالات –المدنية، الأمنية، والعلمية”.

كما تطرق الرئيس البولندي خلال المؤتمر المشترك الى سبب غيابه عن منتدى “المحرقة” الدولي الذي عُقد في مدينة القدس الأسبوع الماضي حيث وقال :”أوضحت للرئيس مجددا سبب غيابي . قلت له كان من الصعب جدا علي ان ما تم عرضه في الحدث تجاهل تماما دور الجنود البولنديين في الحرب ضد النازية. للأسف حقيقة مشاركة بولندا في العملية الضخمة ضد النازية، تم تجاهلها ولذلك لم أتمكن من المشاركة”.

وأضاف ” أنا أفهم أن الحفل نظمته مؤسسة خاصة للسيد موشيه كانتور ، الذي تربطه صداقة ومعرفة قوية مع رئيس روسيا فلاديمير بوتين. كما تعلمون ، كان هناك تبادل جدي للآراء حول الموضوعات التاريخية بين السلطات البولندية وممثلي روسيا “.

وتابع دودا ” آمل أنه لن تكون هناك محاولات أخرى لتزوير التاريخ ، ونحن ندعو إلى ذلك من المهم للغاية بالنسبة لنا ، لأنه يرتبط أيضًا بكرامة البولنديين والذاكرة التاريخية وقبل كل شيء ذكرى جميع العائلات البولندية التي فقدت اعزائها”.

و بالمقابل دعا رئيس إسرائيل في المؤتمر المشترك نظيره البولندي إلى القدس لمناقشة كيفية تقوية العلاقات البولندية الإسرائيلية ،قال ” بإمكاننا – أنت وأنا ،و أنت والحكومة الإسرائيلية – مناقشة كيف يمكننا تعزيز العلاقات ومثل هذا التعاون المهم بين بلدينا”.

ووفقا له ،فإن معاداة السامية والعنصرية والفاشية ،تهدد أسس الديمقراطية”،قال ريئوفين ريفلين “نسمع اليوم أصواتاً تنشر الكراهية على الإنترنت وفي الشوارع وفي مراكز القوة السياسية. هذا يحدث في جميع أنحاء أوروبا وحول العالم،و واجبنا هو محاربة معاداة السامية والعنصرية بعزم”.

وذكر أيضا أن بولندا التي احتلتها ألمانيا أصبحت أكبر مقبرة للشعب اليهودي ،قال “إن التاريخ المثير للإعجاب لليهود البولنديين ، التاريخ الرائع لمجتمعنا هنا ، بجانب الأحداث الفظيعة التي وقعت على هذه الأرض ، يربط الأمة اليهودية ودولة إسرائيل بشكل لا ينفصل عن بولندا والأمة البولندية” ، وأشار ريئوفين ريفلين إلى أن الماضي المشترك يجب أن يدرسه المؤرخون ، بينما يجب على السياسيين التعامل مع الحاضر والمستقبل.

وقال ريفلين “نتذكر أنه خلال الحرب قاتلت الأمة البولندية ببطولة وشجاعة ضد ألمانيا النازية. لكننا نتذكر أيضًا أن العديد من أعضاء الأمة البولندية تبنوا موقفًا مختلفًا وشاركوا في قتل اليهود”.

التعليقات مغلقة.

error: حقوق المحتوى محفوظة ، استخدم زر المشاركة