fbpx

مخاوف من تلاعب روسيا بالإنتخابات الرئاسية في بولندا !

نشرت المجلة الرسمية لوكالة الأمن الداخلي مقالاً يُحلل التدخل الروسي في العملية الانتخابية للدول الأخرى وتوصيات للتنفيذ في بولندا. من بينها  الحاجة إلى الحماية ضد “المعلومات وعمليات التلاعب النفسي” المحتملة والاستعداد لها

“إن الغرض من التدخل الروسي في العملية الانتخابية ليس فقط تقويض نزاهة الانتخابات وتشويه سمعة الديمقراطية ، ولكن أيضًا – وقبل كل شيء – زعزعة استقرار الوضع الداخلي في بعض البلدان والوصول إلى انتصار الأحزاب التي تميل نحو سياسة الكرملين” – لاحظ مؤلف المقال ، المؤرخ الدكتور ميكايون فوينوفسكي. وهو متخصص في الدراسات البيزنطية والفكر الجيوسياسي الحديث ونظرية حرب المعلومات.

وقال كاتب المقال  Michał Wojnowski وهو باحث في الفكر الجيوسياسي الحديث ونظرية حرب المعلومات “إن الغرض من التدخل الروسي في العملية الانتخابية ليس فقط تقويض نزاهة الانتخابات وتشويه سمعة الديمقراطية ، ولكن أيضًا – وقبل كل شيء – زعزعة استقرار الوضع الداخلي في بعض البلدان والوصول إلى انتصار الأحزاب التي تميل نحو سياسة الكرملين”

المقال المعنون “الانتخابات الرئاسية كأداة لزعزعة استقرار الدول ،  نظرية وممارسة العمليات النفسية والإعلامية الروسية في القرنين العشرين والواحد والعشرين” يتضمن أمثلة ومناقشات الأدوات والأساليب التي تقوم بها روسيا  للتأثير على البلدان الأخرى ، من بينها شرح لـ النهج الروسي في “حرب المعلومات” ، وأساليب ضباط المخابرات الروسية في هذا السياق

يوضح كاتب المقال  أنه من أجل فهم أنشطة الاتحاد الروسي ، يجب على المرء أن يتعلم النظريات والتعاريف المستخدمة هناك

واستشهد كاتب المقال بتصريحات سابقة لـ الضابط في جهاز المخابرات الروسية Siergiej Rastorgujew ، أن أحد أساليب حرب المعلومات الحديثة يعتمد على أدخال أنصار الدولة التي تدير تلك الحرب في صفوف قادة الدول الأجنبية فقط من خلال تأثير المعلومات .

هل تستطيع الدفاع عن نفسك ضد حرب المعلومات؟ يؤكد مؤلف المقال على أنه مع مراعاة خصوصية بولندا ، و بالإعتماد على  تجربة الشركاء الفرنسيين والأميركيين ، يبدو من الضروري اتخاذ تدابير وقائية

وتشمل الإجراءات الموصى بها: إجراء تدريب للأحزاب السياسية والموظفين واللجان الانتخابية ؛ إجراء إعادة تأهيل لـ  الهيئات والهياكل المسؤولة عن الإعداد لإجراء الانتخابات ؛ تحليل مستمر لـ الوضع في ”  مساحة ” المعلومات البولندية والأجنبية.

تحسين التعاون بين الحكومة وأجهزة المخابرات ووسائل الإعلام ، وتشجيع المؤسسات الصحفية على إدخال آليات وإجراءات تتيح التحقق الدقيق والموثوق من المعلومات التي تم الحصول عليها ؛ خلق عقيدة لأمن المعلومات في جمهورية بولندا وإجراءات لتحييد المخاوف والاستفزازات المحتملة.

وبدورها قامت صحيفة Rzeczpospolita التي قامت أيضاً بنشر المقال ، بسؤال المدير السابق لوكالة الأمن الداخلي Andrzej Barcikowski حوله ، حيث قال وكالة المخابرات البولندية لا تقوم بالتدخل في المقالات التي يتم نشرها عبر الصحيفة الرسمية لجهاز الأمن الداخلي ” Przegląd ” ، ولا تُعبر المقالات عن وجهة النظر الرسيمة لجهاز الأمن الداخلي

وأضاف Barcikowski أن الموضوع مطروح بالفعل للنقاش في جهاز الأمن الداخلي بطريقة مشابهة لما تم نشره في المقال ،  لأن الأشخاص الذين يتعاملون مع هذا الموضوع غالباً ما يفكرون بطريقة مماثلة .

وتابع Barcikowski أن الدوائر الروسية قد تكون مهتمة بالفعل بالانتخابات في بولندا ، لكن سيكون من الصعب عليهم تحقيق أي نجاح في بولندا ، ”  لأن المرشحين الرئيسيين لا يختلفون في مواقفهم تجاه الكرملين“

وأكد على أن رغم كل ذلك ” علينا أن نكون حذرين ” خلال الإنتخابات القادمة ، فقد تعمل السلطات الروسية على زعزعة الإستقرار في بولندا ، عبر تشويه صورة أهم المرشحين في الإنتخابات

التعليقات مغلقة.

error: حقوق المحتوى محفوظة ، استخدم زر المشاركة