الساعات الأخيرة قبل الـ ” بريكست ” .. إليك ما يجب معرفته !

 

مساء اليوم الجمعة تخرج بريطانيا بشكل رسمي من الإتحاد الأوروبي ، بعد أن تمكن رئيس الورزاء البريطاني بوريس جونوسون من تمرير إتفاقية الخروج من الإتحاد في مجلس العموم البريطاني .

وخلال الأشهر الـ 11 القادمة ، تدخل بريطانيا في مرحلة إنتقالية ، لتسوية بعض الأمور العالقة مع الإتحاد الأوروبي ، على أن يتم نهاية العام الإعلان بشكل نهائي عن الخروج من الإتحاد الأوروبي .

وقال وزير الشؤون الأوروبية في الحكومة البولندية Konrad Szymański يوم أمس الخميس أنه لن يتغير أي شيء في مجال حقوق البولنديين في بريطانيا العظمى بعد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي .

وأضاف Szymański أود أن أقدر حقيقة أن حكومة رئيس الوزراء جونسون تمكنت خلال الأسابيع الأخيرة من التغلب على عقبة التوقيع على الإتفاقية من قبل مجلس العموم البريطاني ، ويمكننا اليوم القول بأن خروج المملكة المتحدة من الاتحاد الأوروبي سيكون منظمًا ومنصفًا فيما يتعلق بحقوق المواطنين ، والتسوية المالية والعلاقات التجارية في المستقبل

وستكون هذه هي المرة الأولى التي تخرج فيها أحد الدول من الإتحاد الأوروبي ، ونتيجة لذلك ، سيفقد الإتحاد ما يقرب من 5.5 في المائة من مساحته ، وحوالي 13 في المائة من السكان ، وثاني أكبر اقتصاد ينتج 15 في المائة من إجمالي الناتج المحلي للاتحاد الأوروبي.

كما أن بريطانيا العظمى ستترك جميع مؤسسات الاتحاد الأوروبي ، وهذا يعني أن صلاحيات 73 برلمانيًا بريطانيًا ستنتهي تلقائيًا ، ولن يحضر رئيس الوزراء البريطاني مؤتمرات قمة زعماء الاتحاد الأوروبي.

في الوقت نفسه ، خلال الفترة الانتقالية ، ستدفع لندن مساهماتها في ميزانية الاتحاد الأوروبي ، وتخضع لقرارات محكمة العدل التابعة للاتحاد الأوروبي ، وستضطر إلى الامتثال لقوانين وأنظمة الاتحاد الأوروبي ، وستكون المفوضية الأوروبية قادرة على اتخاذ إجراءاتها في حالة الاشتباه في حدوث خروقات لميثاق الإتحاد

وستظل بريطانيا العظمى عضوًا في السوق الموحدة للاتحاد الأوروبي ، مما يعني أيضًا حرية حركة الأشخاص وستظل جزءًا من الاتحاد الجمركي.

ولذلك ، ستبقى بريطانيا ملتزمة بـ الإجرائآت القائمة لمدة 11 شهر ، لكن لن يكون لها أي تأثير على القرارات المتخذة ، كونه لن يكون لها الحق في التصويت على القرارات .

وبحسب إتفاقية الفترة الإنتقالية ، فإنه لن يتم تغيير أي شيئ بالنسبة لـ العلاقة بين بريطانيا والإتحاد الأوروبي ، خصوصاً فيما يتعلق بـ الأفراد والشركات ، حيث ستظل حرية تنقل الأشخاص سارية ، أي أن المواطنين البريطانيين سيظلون قادرين على تولي العمل والاستقرار في دول الاتحاد الأوروبي ، والموضوع ذاته بالنسبة للمواطنين الأوروبيين في بريطانيا .

ويجب على مواطني الاتحاد الأوروبي الذين يرغبون في البقاء بعد نهاية الفترة الانتقالية التقدم بطلب للحصول على وضع تسوية بحلول يونيو 2021 ، حتى الأشخاص الذين يأتون إلى بريطانيا العظمى خلال الفترة الانتقالية يمكنهم الحصول على وضع مؤقت كـ أشخاص راغبين في الإستقرار في بريطانيا العظمى .

وبحسب آخر إحصائآت من الجانب البولندي ، فإنه يوجد ما يزيد عن 400 ألف بولندي يقيمون في بريطانيا العظمى ، فيما تقول بريطانيا أن عددهم يتجاوز النصف مليون شخص !
ومن المواضيع التي تم التوافق عليها أيضاً ، إبقاء آليات التنقل بين البلدين على وضعها الحالي ، وهو ما يعني أنه لا حاجه للحصول على فيزا للتنقل بين بريطانيا ودول الإتحاد الأوروبي بالنسبة لمواطني دول الإتحاد ومواطني بريطانيا

كما أن المواطنين البريطانيين سيستمرون في إستخدام نوافذ ” مواطني دول الإتحاد الأوروبي ” عند المعابر الحدودية .

و ستظل بطاقات التأمين الصحي الأوروبية ورخص القيادة الوطنية والمستندات الخاصة بالحيوانات سارية المفعول بين الجانبين ، كما لن تتغير قواعد التجوال للمكالمات الهاتفية أيضًا.

وسوف تتم التجارة أيضًا بين الجانبين وفقًا لقواعد ثابتة تمامًا ، لن يتم فرض أي رسوم أو حواجز أو لوائح جديدة اعتبارًا من يوم الجمعة ، والفرق الوحيد سيكون أن بريطانيا لن تكون قادرة على التصويت على قرارات التجارة الخاصة بالإتحاد الأوروبي .

وخلال الفترة الانتقالية ، تعتزم الحكومة البريطانية أيضًا تحديد تفاصيل نظام الهجرة الجديد ، والذي سيتم تطبيقه من بداية عام 2021 ، والذي سيتم فيه معاملة المهاجرين المحتملين من الاتحاد الأوروبي مثل مواطني الدول الأخرى.

ومن بين الأمور التي سيستمر التفاوض حولها خلال الفترة الإنقالية ، تبادل السلع والخدمات من بداية عام 2021 دون لوائح جمركية ، كما أن هناك حاجة إلى الاتفاق على مجموعة كاملة من القضايا ، على سبيل المثال ، التعاون القضائي وقواعد الأمن وتبادل البيانات وسلامة وتنظيم الحركة الجوية وحتى لوائح التراخيص للأدوية .

بموجب الاتفاق المبرم بين المملكة المتحدة والاتحاد الأوروبي ، إذا تعذر إبرام اتفاق تجاري جديد خلال الفترة الإنتقالية ، يمكن تمديد الفترة الانتقالية لمدة 12 أو 24 شهرًا ، ولكن إذا تم الاتفاق على شروط الاتفاقية التجارية الجديدة قبل نهاية الفترة الإنقالية الحالية ، فسيتم الإعلان عن خروج بريطانيا من الإتحاد قبل نهاية الفترة الإنتقالية

بالتوازي مع ذلك ، منذ بداية الفترة الانتقالية ، يمكن أن تجري لندن رسميًا محادثات تجارية مع بلدان ثالثة ، وإذا أمكن الانتهاء منها بحلول نهاية عام 2020 ، فيمكن أن تدخل حيز التنفيذ اعتبارًا من عام 2021.

التعليقات مغلقة.

error: حقوق المحتوى محفوظة ، استخدم زر المشاركة