منطمة الصحة العالمية تعلن حالة الطوارئ ! ماذا يعني ذلك ؟

 

أعلن المدير العام لمنظمة الصحة العالمية تيدروس أدهانوم غبريسيس مساء يوم أمس الخميس عن ” حالة الطورائ الدولية  ” وهي حالة تهديد الصحة العامة ذي الأهمية الدولية فيما يتعلق بتفشي وباء عالمي ، وهو فايروس 2019-nCoV المعروف باسم فايروس كورونا

وأشار مدير العام لمنظمة الصحة العالمية أن السبب وراء إعلان حالة الطورائ لا يخص الصين وحدها ، بل  دول أخرى في العالم ظهر فيها إصابات بفايروس الكورونا

أود أن أكون واضحا: هذا الإعلان ليس تعبيرا عن عدم الثقة في الصين. واكد على العكس من ذلك ، ما زالت منظمة الصحة العالمية تؤمن بقدرة الصين على السيطرة على تفشي الوباء – قال غبريسيس –

وأضاف أن السبيل الوحيد لمكافحة هذا الوباء هو العمل معا بروح من التضامن والتعاون ، نحن جميعا في هذا معا ، ومعاً فقط يمكننا التغلب عليه

وأكد غبريسيس أن منظمة الصحة العالمية تشعر بقلق خاص إزاء البلدان التي يكون فيها نظام الرعاية الصحية أضعف.

وقال أيضًا إنه يجب تسريع العمل في مجال اللقاحات والتدابير المضادة والتشخيص ومكافحة الشائعات والتضليل ، ومراجعة كيفية استعدادنا للوباء وتقييم كيفية تعاملنا مع تحديد المرضى ورعايتهم لمنع انتقال العدوى

وأكد مدير المنظمة أن منظمة الصحة العالمية لا توصي بتقييد التجارة والحركة ، وفقًا لممثلي المنظمة ، لا يوجد سبب لاتخاذ تدابير من شأنها أن تتداخل بشكل غير ضروري مع التجارة الدولية والسفر.

حان الوقت للحقائق ، وليس الخوف. حان الوقت للدراسة ، وليس الشائعات – أضاف الرئيس التنفيذي لمنظمة الصحة العالمية – مشيراً الى أن الوقت قد حان للتضامن وليس الخوف.

وفقا للجنة الوطنية الصينية للصحة ، فإن عدد الوفيات الناجمة عن فيروس كورنا الجديد (2019-nCoV) هو 213 شخص ، فيما لم تحدث وفيات خارج الصين ، وتشير التقديرات إلى أن أكثر من 9800 شخص مصاب بالفايروس حول العالم .

ماذا تعني حالة الطوارئ الدولية ؟
حالة الطوارئ للصحة العامة ذات الأهمية الدولية (PHEIC) تعني حدثًا استثنائيًا قد يشكل تهديدًا للصحة العامة في بلدان العالم من خلال انتشار المرض على نطاق دولي ، وهو ما قد يتطلب تدخلًا دوليًا منسقًا.

وسبق لمنظمة الصحة العالمية أن أعلنت حالة الطوارئ الدولية 5 مرات سابقاً وهي :

في عام 2009 ، عندما اندلاع تفشت الأنفلونزا في أفريقيا الناجمة عن فيروس H1 ؛
مرتين في عام 2014 خلال وباء الإيبولا وشلل الأطفال ؛
في عام 2016 مع فيروس زيكا.
في عام 2016 ، عندما ساد وباء فيروس إيبولا في جمهورية الكونغو الديمقراطية

التعليقات مغلقة.

error: حقوق المحتوى محفوظة ، استخدم زر المشاركة