تقرير يُظهر تزايد عدد الهجمات المعادية للمسيحية في أوروبا

اشار تقرير نشره معهد جيتستون الامريكي في عام 2019 إلى تزايد عدد الجرائم المعادية للمسيحية في اوروبا فقد تم تدنيس حوالي 3000 مركز مسيحي مثل الكنائس والمدارس والمقابر المسيحية أو تم تدميرها أو نهبها في أوروبا الغربية في عام 2019.

وفقًا لمعهد جيتستون الأمريكي ، كان عام 2019 عامًا قياسيًا من حيث الهجمات ضد المسيحية.

وجاءت البيانات التي تم نشرها في التقرير اعتماداً من تقريرمعهد جاتستون الأمريكي بناء على تقاريرصحفية وإحصاءات الشرطة والاستفسارات البرلمانية ومنشورات التواصل الاجتماعي من المملكة المتحدة وفرنسا وألمانيا وإيرلندا وإيطاليا وإسبانيا.

ومن الدول التي تنتشر فيها الجرائم المعادية للمسيحية هي فرنسا ، حيث يتم ، حسب الإحصاءات الحكومية ، تدمير الكنائس والمدارس والمقابر أو تدنيسها بمعدل ثلاث مرات في اليوم.

و تشير بيانات الشرطة ، التي حللها المعهد ، إلى أن الهجمات على الكنائس في ألمانيا تحدث في ​​مرتين في اليوم بشكل متوسطي.

تشمل الهجمات المعادية للمسيحية السرقة ، والتدنيس ، والحرق العمد ، وأعمال التخريب ، والتغوط ، والتبول ، ورموز شيطانية ، وجرائم المشاعر الدينية.

و يأسف مؤلفو التقرير إلى أن مرتكبي هذه الهجمات نادراً ما يتم القبض عليهم ، وعندما يحدث ذلك ، غالباً ما تقوم الشرطة ووسائل الإعلام بمراقبة المعلومات المتعلقة بهويتهم و عرقهم ولايتم تصنيف العديد من الهجمات على أنها جرائم كراهية وانما الى اضطراب عقلي لدى المهاجم .

وفقًا للتقرير ، فإن الهجمات على المواقع والرموز المسيحية منتشرة أيضًا في بلجيكا والدنمارك. وهي موجهة في الغالب ضد الكنائس الكاثوليكية الرومانية ، على الرغم من أن الكنائس البروتستانتية تتعرض للهجوم أيضًا في ألمانيا.

في إسبانيا ، وفقًا للتقرير ، يتم شن الهجمات على الكنائس والصلبان بأغلبية ساحقة على أيدي نشطاء يساريين ، ونشطاء بحقوق المرأة ، و”يبدو أنهم يسعون إلى إزالة المسيحية بشكل دائم من الأماكن العامة”.

تأسس معهد جيتستون عام 2008 في نيويورك، يشار إلى المعهد أحيانًا باسم “اليمين المتطرف” ويتوجه بشكل واضح “ضد الإسلام”،يصدر المعهد مقالات وخصوصا فيما يخص الإسلام والشرق الأوسط.

 

التعليقات مغلقة.

error: حقوق المحتوى محفوظة ، استخدم زر المشاركة