الكنيسة الكاثوليكية في بولندا تحتفل بـ “يوم الإسلام”

تحت شعار “المسيحيون والمسلمون في خدمة الأخوة” ، تم الاحتفال يوم 26 يناير بالعيد الإسلامي العشرين من قبل الكنيسة الكاثوليكية في بولندا ،وذلك لوجود المسلمين في البلاد منذ أكثر من 10 قرون.

قال الأسقف هنريك سيريسكو بعد انتهاء الاحتفال باليوم الإسلامي في الكنيسة الكاثوليكية في وارسو ” يتم الاحتفال بيوم الاسلام بشكل تقليدي في نهاية أسبوع صلاة الوحدة المسيحية ، في إشارة الى الرسالة الواضحة من المجلس البابوي للحوار بين الأديان ، الموجهة إلى المسلمين في نهاية شهر الصوم الإسلامي ، رمضان. شعار اليوم الإسلامي في الكنيسة الكاثوليكية في بولندا هذا العام هو: “المسيحيون والمسلمون: في خدمة الأخوة العالمية”.

بدوره ، أعرب الرئيس المشارك للمجلس المشترك للكاثوليك والمسلمين ، الإمام Rafał Berger ، عن أمله في أن يصل الحوار بين الأديان ،إلى كافة الأديان الاخرى وليس فقط الإسلام ,و برأيه فإن التحدث إلى الآخر هو أفضل طريقة لمعرفة نواياه ومشاعره.

حضر الاحتفال ، المفتي توماش ميكيفيتش ، المفتي نضال أبو طبق وأعضاء المجلس الاسلامي، ورئيس الجمعية الإسلامية “أهل البيت”Ryszard Ahmed Rusnak، سفير جمهورية إندونيسيا ، سيتي نوغاراها مولوديا ، ممثل السفارة الإيرانية ، وأعضاء المجلس الكاثوليكي والمسلمين ، وكذلك ممثلين عن العالم الأكاديمي والكهنة والراهبات في كلية
Papieski Wydział Teologiczny w Warszawie Collegium Bobolanum

تم الاحتفال بيوم الإسلام في الكنيسة الكاثوليكية في بولندا منذ عام 2001 بمبادرة من المجلس المشترك للكاثوليك والمسلمين الذي وافق عليه المؤتمر الأسقفي البولنديوينظم الاحتفال لجنة الحوار مع الأديان غير المسيحية التابعة للمؤتمر الأسقفي البولندي. حاليا ، يرأسها الأسقف هنريك سيريسكو.

تقام الاحتفالات باليوم الإسلامي العادي أيضًا في لوبلين وكراكوف (منذ 2004) ، وأحيانًا في أولشتين (2001) ، أوبولي (2002) ، وبوزنان (2008).

التعليقات مغلقة.

error: حقوق المحتوى محفوظة ، استخدم زر المشاركة