واشنطن بوست : ترامب يحارب الديمقراطية في بولندا !

 

 

{loadposition top3}

نشرت صحيفة  واشنطن بوستالأمريكية مقالاً مطولاً للمحلل السياسي إيشان ثارور يتهم الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بالمشاركة في الحرب على الديمقراطية في بولندا ، معتبرة أنه يؤيد مشروع قانون يضر باستقلال القضاء في الدول الأوروبية .

 

في الوقت الذي حثّت فيه وزارة الخارجية الأمريكية الحكومة البولندية على إعادة النظر في مشروع القانون الذيسيقلص استقلال القضاء ويضعف سيادة القانون في بولندافي حال تمريره.  بعث البيت الأبيض برسالة مختلفة عن رسالة الخارجية. 

 

ففي مطلع هذا الشهر عبر الرئيس الأمريكي دونالد ترامب عن رؤيته للغرب وسط حشد من أنصار الحزب الحاكم في وارسو. 

ترامب لم يقل شيئًا عن أهمية سيادة القانون أو الحفاظ على مؤسسات الديمقراطية، وبدلاً من ذلك قدم بيانا عنقومية الدم والتربة، يرتكز على كراهية الإسلام ويدعو لقيم المسيحية وتضحية الوطنيين ، في اشارة دعم للحكومة البولندية الحالية وسياساتها المتبعة منذ توليها الحكم .

 

ومن الجدير بالذكر أن بولندا تشهد مظاهرات لمناوئي التعديلات التي تعتزم الحكومة ادخالها على قطاع القضاء .

وشارك في التظاهرات العديد من الشخصيات السياسية البولندية منهم الرئيس السابق ليخ فاونسا (73 عاما) في مدينة جدانسك المكان الذي قاد فيه إضرابا في الثمانينيات والذي ساعدت في إسقاط الشيوعية. وحذر من أن الحريات التي تم اكتسابها بالكفاح ضد الشيوعية أصبحت الآن في خطر. 

{loadposition top3}

 

 يذكر أن الرئيس البولندي استخدام  حق النقض ضد التعديلات التي أقرها البرلمان على قانون المحكمة العليا والمجلس الوطني للقضاء، والتي وصفتها المعارضة بأنها تضعف استقلال القضاء. 

التعليقات مغلقة.

error: حقوق المحتوى محفوظة ، استخدم زر المشاركة