الرئيس : وجود بولندا في الاتحاد الأوروبي ليس مهدد

 

قال الرئيس البولندي أندريه دودا في مقابلة مع صحيفة ”Wprost” الاسبوعية إن وجود بولندا في الاتحاد الأوروبي ليس مهددًا ، وأضاف الرئيس أنه – وبحسب رأيه – النخبة في بروكسل ليست راضية عنا ، لأننا ” انتهكنا ” مصالح جهة ما أكثر من اللازم !

ومن بين الأسئلة التي وجهها صحفيوا ”Wprost“ للرئيس دودا ، حول ما إذا كانت المعارضة البولندية على حق عندما تقول أننا معزولون في أوروبا ويحذرون من بوكسيت.

وأجاب دودا على السؤال بأن هذا ” هراء كامل ” ، وجودنا في الاتحاد الأوروبي ليس مهددًا ، على أي حال ، إذا طرح أحدهم فكرة إجراء استفتاء حول هذه المسألة ( خروج بولندا من الإتحاد ) فسيخسر ، وفقًا لاستطلاعات الرأي ، فإن 80 بالمائة من البولنديين يؤيدون العضوية في الاتحاد .

وعن عدم رضى الإتحاد الأوروبي عن أوروبا قال دودا : ربما النخبة في بروكسل غير راضية عن بولندا ، أننا انتهكنا ” مصالح جهة ما أكثر من اللازم ! ، لا توجد أماكن مجانية في الفضاء الدولي ، إذا أردنا أن يكون لنا موقع مميز ، فهذا يعني أن نأخذ من مساحة الآخرين ، ونحن بالفعل نقوم بذلك ! وعندما نبدأ بالقيام بذلك ، نحن نُهاجم ، هذا منطقي ، فالشخص الضعيف لا يتعرض للهجوم .

وتطرق دودا الى الأحكام الصادرة عن محكمة العدل الأوروبية بحق بولندا بالقول ، أن السلطات الإسبانية لم تعترف مؤخراً بالحكم الصادر عن محكمة العدل الأوروبية ، الخاصة بقيام إسبانيا بإدانة سياسي طالب بإستقلال إقليم كاتالونيا ، ثم دعم البرلمان الأوروبي موقف إسبانيا المخالف لقرار المحكمة .

وأضاف دودا ” يحق لإسبانيا أن لا تلتزم بقرار محكمة العدل الأوروبية ، بيما بولندا لا يحق لها ؟ ”

وتأتي تصريحات الرئيس البولندي في وقت تصاعد فيه الخلاف بين الحزب الحاكم والمحكمة العليا ، ودخول المحكمة الدستورية على خط الخلاف بتعليق قرارات الرئيس والمحكمة الخاصة بالتعديلات على عمل المحكمة العليا ، الى حين إنتهاء المحكمة الدستورية من الفصل بين الجانبين ، عبر تحديد إختصاص كل جهة .

وسبق للرئيس البولندي أن قال بأنه ملتزم بقرار المحكمة الدستورية ، ولن يقوم بالتوقيع على أي تعديلات في آلية عمل المحكمة الدستورية الى حين الأنتهاء من ” فصل الإختصاص ” بين الجهات المتنازعة

التعليقات مغلقة.

error: حقوق المحتوى محفوظة ، استخدم زر المشاركة