وسائل الإعلام الأجنبية: الأحداث في بولندا تهدد النظام القانوني بأكمله للاتحاد الأوروبي

أفردت وسائل الإعلام الأوروبية والأمريكية مساحات واسعة من صحفها ومواقعها الألكترونية للحديث عن القانون ” القمعي ” الذي وقع عليه الرئيس البولندي أندريه دودا يوم الثلاثاء الماضي .

ونقلت صحيفة نيويورك تايمز عن أحد المحاميين قوله ” أن الأحداث في بولندا تهدد النظام القانوني بأكمله في الاتحاد الأوروبي ”

وقالت الواشنطن بوست يفرض القانون التأديبي للقضاة ، المعروف بالقانون القمعي ، من بين أمور أخرى ، فرض إجرائآت تأديبية على القضاة في جال تشكيكهم أو تدخلهم في مدوى جدوى أو طريقة تعيين قاضٍ آخر ، كما تدخل التعديلات التي وقع عليها دودا تغييرات في إجراءات انتخاب أول رئيس للمحكمة العليا

كما نقلت وكالة أنباء أسوشيتيد برس عن عدد من القضاة و رجال الأعمال في بولندا وصفهم لـ القانون الذي وقع عليها الرئيس بأنه قانون ” قمعي ” بحق القضاة

وبالأضافة الى المعلومات حول التعديلات التي أدخلها الرئيس ، تذكر وسائل الإعلام الأمريكية النقد الموجه للتعديلات من عدة جهات من بينها المفوضية الأوروبية ومنظمات حقوق الإنسان الدولية والمعارضة والقضاة أنفسهم.

ونقلت وسائل الإعلام الأجنبية عن Małgorzata Kidawa-Błońska المُرشحة لخوض الإنتخابات الرئاسية في بولندا قولها أن توقيع الرئيس على التعديلات ” يقود بولندا بشكل للخروج من الإتحاد الأوروبي ” !

كما نشرت هيئة الإذاعة البريطانية BBC تقريراً موسع عن الإجراء الذي اتخذته ” الغرفة التأديبية ” التي تم إنشائها مؤخراً بحق القاضي Pawła Juszczyszyna يوم الثلاثاء الماضي ، حيث صدر قرار عن الغرفة التأديبية بتقليق عمله ، إضافة الى خقض راتبه بنسبة 40%

كما نشرت عدة مواقع إعلامية ألمانية منها “Die Zeit” و “Frankfurter Allgemeine Zeitung” تقاصيل القانون ” القمعي ” الذي وقع عليه الرئيس يوم الثلاثاء .

وإقتبست صحيفة Die Zeit في عنوانها جزء من تصريحات أمين المظالم في بولندا آدام بودنار قوله أن توقيع الرئيس على التعديلات هو ” “خطوة قوية نحو التعثر القانوني ” في بولندا

التعليقات مغلقة.

error: حقوق المحتوى محفوظة ، استخدم زر المشاركة