كورونا يفتك بـ سفينة “أميرة الألماس” التي تحمل 3700 راكب بينهم بولنديين !

تحولت رحلة سياحية لأكثر من 3700 راكب إلى كابوس حيث أصبحت فجأة ما يشبه مستعمرةً لفيروس كورونا القاتل ، حيث فرضت السلطات اليابانية حجرا صحيا على سفينة أميرة الألماس “دايموند برنسيس” الراسية بميناء “يوكوهاما”، تم العثور على 44 حالة جديدة من حالات الإصابة بعدوى فيروس كورونا ،وفق ما ذكرته وزارة الصحة اليابانية يوم الأربعاء، وبالتالي ارتفع عدد المصابين إلى 218 شخصاً.

وأعلن وزير الصحة الياباني، كاتسونوبو كاتو، الأسبوع الماضي، عن فرض حجر صحي على سفينة سياحية متوقفة في ميناء يوكوهاما،هناك أكثر من 2600 راكب و 1045 من أعضاء الطاقم على متن السفينة السياحية. منهم ثلاثة بولنديين – شخص واحد من الطاقم وسائحين ،واعلنت وزارة الخارجية البولندية أنه لم يتم العثور على فيروس كورونا في البولنديين.

أبحرت سفينة “دايموند برنسيس ” من يوكوهاما في 20 يناير على متن 2666 راكبًا من أكثر من 50 دولة حول العالم.

ويرجّح أن يكون مصدر الفيروس في سفينة ” أميرة الألماس”، مواطن صيني يبلغ 80 عاماً الذي صعد على متنها حين رست في يوكوهوما في 20 يناير/ كانون الأول وغادرها بعد خمسة أيام حين رست في مرفأ هونغ كونغ ، وقرر مالك السفينة توجيه السفينة إلى ميناء يوكوهاما وتنظيم فحوصات طبية للركاب والطاقم،عادت السفينة من رحلتها في 3 شباط/فبراير وتم الحجر الصحي لمدة أسبوعين.

وتعد سفينة “أميرة الألماس” ثالث سفينة سياحية يتم عزلها بسبب فيروس “كورونا”، حيث وضع نحو 7 آلاف مسافر في الحجر الصحي في سفينة Costa Smerelda في إيطاليا، ووضع 2000 شخص أيضا في الحجر الصحي على متن سفينة Holland America قبالة سواحل الفلبين السبت الماضي.

التعليقات مغلقة.

error: حقوق المحتوى محفوظة ، استخدم زر المشاركة