المرشح الرئاسي زعيم حزب الشعب :لدينا حرب أهلية في بولندا ، وليس نزاعًا ديمقراطيًا

قال رئيس حزب الشعب البولندي(PSL) ، والمرشح الرئاسي Władysław Kosiniak-Kamysz يوم السبت أنه يتوجب على جيل الشاب تحمل مسؤولية بولندا ؛ وذلك خلال مؤتمر صحفي في وارسو قدم خلاله فريقاً من الخبراء الشباب الذين سيعمل معهم على تطوير مشاريع الإصلاح.

وانتقد زعيم حزب الشعب في خطابه ، الرئيس البولندي الحالي أندريه دودا ،وقال “بأنه ليس سياسياً مستقلاً ، و ليس قائداً سياسياً ، وأنه ليس زعيم دولة “، كما اتهمه بالفشل في الوفاء بالكثير من وعوده الانتخابية والافتقار إلى الشجاعة ، على سبيل المثال في إصلاح الخدمات الصحية.

وأثناء خطابه أشار إلى أن الوضع في بولندا هو “ليس نزاعاً على الديمقراطية ، وإنمما حرباً أهلية “.

أكد زعيم حزب الشعب أن الخبراء الذين ستعامل معهم ممثلون عن “هذا الجيل من الشباب الذين يريدون تغيير بولندا للأفضل ويريدون أن يأخذوا الأمور بأيديهم” ،وأضاف ” إنهم يريدون الانخراط في الحياة الاجتماعية والعامة لأنهم مسؤولون “.

وتابع زعيم PSL لمدة خمس سنوات لم أظهر الرئيس أندريه دودا بأنه ليس سياسياً مستقلاً ، إنه ليس قائداً سياسياً ، وإنه ليس زعيم دولة. هو دائمًا ما يقف وراء ظهر شخص ما ، مرة ​​واحدة خلف ظهر الوزير زبيغنييف جوبروفي إقامة العدل ، ومرة ​​أخرى خلف كاتشينسكي ، لكنه ليس الزعيم السياسي الذي تستحقه بولندا “.

أكد زعيم PSL أنه يود أن يصبح رئيسًا “لكل البولنديين” وأنه سيتعامل مع جميع الأحزاب السياسية بنفس الطريقة ، وأن صوتهم سيكون له نفس الوزن “.

واعترف بأنه بعد هذه الوعود من قبل دودا ، توقع القيام بالعديد من الإصلاحات ، لكنه شعر بخيبة أمل ، لأن الرئيس دودا “لم يفعل شيئًا”.

وأكد أنه بفضل فريق من الخبراء الشباب ، وعند توليه منصبه ، سيقدم على الفور أفكارًا شاملة ومدروسة لإصلاح الدولة في العديد من المجالات ، بما في ذلك في مجال الرعاية الصحية والاقتصاد والضرائب والنظام المالي ، الزراعة ، إنتاج وتعزيز الغذاء الصحي ، حماية البيئة ، التعليم والعدالة.

التعليقات مغلقة.

error: حقوق المحتوى محفوظة ، استخدم زر المشاركة