تطورات جديدة في قضية اختطاف الطفل ابراهيم .. الأم هي من خالفت القانون !

وفقاً لمعلومات مكتب المدعي العام في مدينة أنتويرب البلجيكية ، فإن والدة إبراهيم “كارولينا” هي التي خالفت القانون من خلال نقله إلى بولندا، فقد أصدرت محكمة الأسرة البلجيكية في أكتوبر / تشرين الأول 2018 ، حكمًا يلزم الطفل بالبقاء في بلجيكا مع والده وليس مع والدته في بولندا.

وأضاف مكتب المدعي البلجيكي أن المعلومات التي تفيد بأن والد الطفل محروم من حقوقه الأبويه “غير صحيحة“.

وأشارت محكمة الأسرة البلجيكية ، أنه وفقاً للحكم فإنه يتوجب على الطفل البقاء في بلجيكا ، تحت رعاية والده ، وعدم العودة إلى بولندا مع والدته، ويختلف قانون الأسرة البلجيكي تمامًا عن قانون الأسرة في بولندا.

في بلجيكا في حالة الانفصال ، فإن من مصلحة الطفل ألا يتغير شيء في وضعه، يجب أن يعيش الطفل في نفس المنطقة ، ويذهب إلى المدرسة نفسها ويقضي نفس الوقت مع والده أو والدته. إذا قرر أحد الوالدين السفر إلى الخارج ، فسيبقى الطفل في بلجيكا .

ونفت كارولينا والدة ابراهيم (10 سنوات) المزاعم التي تشير الى انها هي من خالفت القانون واخذت الطفل من بلجيكا إلى بولندا وقالت أنه “بعد صدور حكم نهائي يؤكد رعايتها للطفل في يوليو 2018 ، عادت مع ابنها إلى بولندا” .

وبناء على ضوء الأحداث الجديدة قال نائب وزير العدل البولندي ” أنا مستعد أن أطلب من وزير العدل البلجيكي المزيد من المعلومات حول القضية “.

نود أن نذكركم بأن الشرطة البولندية أبلغت في وقت سابق أن والد إبراهيم “عز الدين ادريس”، والذي يقيم في بلجيكا ، لديه حظر قضائي على رعاية الطفل صادر عن محكمة بلجيكية ، كما أنه أدين بحيازة المخدرات، في صباح يوم الاثنين ، أعلنت والدة الصبي أنها تمكنت من التحدث مع ابنها عبر الهاتف وقالت- إنه هادئ جدا. ربما أعطاه والده المهدئات وفق ما اعلنته في مقابلة مع وسائل الإعلام.

التعليقات مغلقة.

error: حقوق المحتوى محفوظة ، استخدم زر المشاركة