fbpx

كيف يعمل النظام الأمني ” تنبيه الطفل ” الذي تم إطلاقه في قضية الطفل إبراهيم .. ومتى يتم إطلاقه ؟

 

تنبيه الطفل هو نظام إنذار يستخدم في حالة الأطفال والمراهقين المفقودين أو المختطفين , و لكي يبدأ الإجراء الخاص به ، يجب استيفاء شروط معينة .

حتى الآن ، تم إطلاق خدمة تنبيه الطفل في بولندا أربع مرات ، آخرها يوم أمس الإثنين فيما يتعلق بـ ” اختطاف ” الطفل إبراهيم البالغ من العمر 10 أعوام

كيف يعمل التنبيه الخاص بالأطفال ؟

تنبيه الطفل هو نظام إنذار يدعم البحث عن الأطفال والمراهقين المفقودين أو المختطفين (حتى سن 18 عامًا). يدير القسم المسؤول عن هذا التنبه خبراء من مركز المفقودين في مقر الشرطة ، و يجب الحصول على الموافقة بـ إطلاق التنبيه من قبل الوصي القانوني للشخص المطلوب.

وإذا تقرر إطلاق التنبيه ، ستقوم الشرطة بإعداد رسالة خاصة تحتوي على معلومات أساسية عن الطفل المفقود وظروف الحادث وصورة للطفل ، ويتم إرسالها الى وسائل الإعلام المحلية والدولية .

بعد ذلك يتم إطلاق رقم الطوارئ الوطني 995 ، حيث يمكن إرسال جميع المعلومات المتعلقة بالطفل المفقود.

ويستمر التنبيه الخاص بفقدان أو إختطاف طفل لمدة 12 ساعة ، بناءً على طلب الكيان الذي يجري البحث ، وفي بعض الحالات الخاصة ، يمكن إعلان التنبيه مرة ثانية بإضافة معلومات جديدة عن القضية .

ولا يتم إطلاق ” تنبيه الطفل ” في جميع الحالات ، من أجل تفعيل النظام ، يجب الوفاء بشروط معينة ، بما في ذلك الاشتباه في كون القاصر ضحية لجريمة الحرمان من الحرية ، أو أن حياته أو صحته معرضة للخطر بشكل مباشر .

كما يجب الحصول على موافقة ولي الأمر القانون لـ الطفل أو القاصر ، وإذا كان ذلك غير ممكن ، فيمكن لـ محكمة الأسرة إتخاذ قرار بالنيابه عنهم

تنبيه الطفل في بولندا وفي العالم

تعمل إجراءات تنبيه الطفل حاليًا في 11 دولة أوروبية (بما في ذلك ألمانيا وفرنسا وهولندا وبريطانيا العظمى وجمهورية التشيك) ​​وكذلك في كندا والمكسيك والولايات المتحدة.

انضمت بولندا إلى مجموعة هذه البلدان في 20 نوفمبر 2013 ، ومنذ ذلك الحين ، تم إطلاق النظام في بولندا لأربع مرات ، وكانت المرة الأولى في أبريل 2015 ، عندما قام رجل مختل عقلياً باختطاف مايا البالغة من العمر 10 أعوام ، والمرة الثانية في نوفمبر 2015 عندما تم اختطاف فابيان البالغ من العمر 3 سنوات من قبل والده .

والمرة الثالثة في مارس 2019 عندما تم اختطاف أميلكا ووالدتها في بياوستوك ، فيما كانت المرة الرابعة يوم أمس الإثنين بعد الإبلاغ عن إختطاف الطفل إبراهيم من قبل والده .

تم إطلاق هذا النوع من النظام لأول مرة في عام 1996 في الولايات المتحدة أثناء البحث عن Amber Hagerman البالغ من العمر تسع سنوات ، والذي تم اختطافه ثم قُتل بوحشية على يد مختطف.

أصبحت القصة المأساوية مساهمة في إنشاء برنامج إنذار اجتماعي ، يبدأ في حالة الأطفال المفقودين الذين يشتبه في تعرض حياتهم للخطر.

التعليقات مغلقة.

error: حقوق المحتوى محفوظة ، استخدم زر المشاركة