السفير عمر عوض الله : لايمكن اعتبار”صفقة القرن” أساسا لأي حل وانما انتهاك واضح للقرارات والمواثيق الدولية !

أشار نائب مساعد وزير الخارجية للمنظمات الدولية السفير عمر عوض الله، إلى أن “صفقة القرن” تنتهك القرارات والمواثيق الدولية، ولا يمكن اعتبارها أساسا لأي حل”، وذلك خلال لقاء خاص لموقع بولندا بالعربي أثناء زيارته إلى العاصمة وارسو .

وتابع إلى أن المشكلة ليست فقط في التفاصيل التي وردت في هذه الصفقة وإنما المشكلة الأكبر هي “العقلية الاستعمارية” التي اعدت لهذه الصفقة ، و التي تريد أن تفرض الحلول على الشعب الفلسطيني.

و وأضح السفير عوض الله إلى أن الغرض الاساسي من هذه الصفقة أولاً: تقويض حقوق الشعب الفلسطيني، وثانياً : تدمير قواعد القانون الدولي التي قامت على أساسها عملية السلام بالإضافة إلى أنها شكل من اشكال الدعم والمساعة لرئيس الحكومة الحالية نتنياهو و ترامب من أجل اعادة انتخابهم.

واعتبر السفير عوض الله أن “صفقة القرن” تحاول ان تقايض الحقائق على الأرض بحرية وكرامة والحقوق التاريخية للشعب الفلسطيني، وأن “القضية الأكثر أهمية هي أن الصفقة التي تضم أكثر من 320 مخالفة لقواعد القانون الدولي التي تشكل الأسس لحقوق الشعب الفلسطيني منها حقة في تقرير المصير و الاستقلال وحقه في العوده “.

واشار إلى مواقف الحكومة البولندية التاريخية الداعمة لقواعد القانون الدولي والمنظومة المتعددة الاطراف القائمة على القانون والحامية لحقوق الشعوب بما فيها حق الشعب الفلسطيني .

كما طالب الحكومة البولندية والمجتمع الدولي بما في ذلك مجلس حقوق الانسان الذ سيبدأ دورته في 24 شباط /فبراير اضافة الى مجلس الامن و الجمعية العامة بـ” رفض هذه الصفقة وعدم التعاطي معها ودعم حقوق وقرارات الشعب الفلسطيني”.

وتابع السفير عوض الله أنه في حال ” قامت اسرائيل بتنفيذ أياً من بنود هذه “الصفقة السيئة” عندها سنتوجه الى المجتمع الدولي للمطالبة بأخذ مواقف وخطوات واضحة نحو مواجهة المنظومة الاستعمارية التي تحاول اسرائيل ترسيخها في ارض فلسطين وهذا بحاجة إلى دعم دولي وبولندا واحدة من الدول الهامة في أوروبا التي تستطيع أن تساهم أن في الاتحاد الاوروبي بشكل جماعي ومن خلالها كدولة بشكل فردي أن تضع مجموعه من العقوبات على اسرائيل في حال تنفيذها لأي بند من بنود الصفقة “.

 

التعليقات مغلقة.

error: حقوق المحتوى محفوظة ، استخدم زر المشاركة