روسيا ترد أخيراً على طلب بولندا حول زيارة الوفد البولندي إلى سمولينسك وكاتين

أكدت وزارة الخارجية الروسية يوم الأربعاء استعدادها لتقديم المساعدة في تنظيم زيارة الوفد البولندي إلى سمولينسك وكاتين في 10 أبريل من هذا العام.

فوجئت الوزارة بأنه في بولندا كان يمكن التفكير في وجود عقبات أمام روسيا. تم الإعلان عن المشاركة في الاحتفال من خلال ، من بين أمور أخرى رئيس الوزراء ماتيوس موراويكي.

كتب رئيس الوزراء ماتيوش مورافيتسكي”في 10 أبريل ، 2020 ، في الذكرى السنوية العاشرة لكارثة سمولينسك ، أريد أن أذهب إلى سمولينسك وكاتين لأشيد بضحايا القتل السوفيتي الرهيب في غابة كاتين وضحايا كارثة سمولينسك” .

في وقت سابق ، أبلغ مستشار رئيس الوزراء ميخاو دفورتشيك عن خطط مورافيتسكي لزيارة كاتين وسمولينسك ،واشار إلى أنه يتم حاليا تحليل الامكانيات حول إعداد مثل هذه الرحلة.

وأكد دفورتشيك أن الرحلة لن تكون “ذات طابع رسمي “، وأن “هدفه الرئيسي هو تكريم أولئك الذين لقوا حتفهم قبل 10 سنوات، والتي أثرت على بلدنا”

وصرح وزير الخارية البولندي ياتسيك تشابوتوفيتش في وقت سابق إلى أن السفارة البولندية في موسكو تقدمت بتاريخ (14 فبراير) بمذكرة إلى وزارة الخارجية الروسية للسماح بشخصيات بولندية بعبور الحدود والمشاركة في الاحتفالات ، وطلبت وارسو رسميًا من وزارة الخارجية الروسية المساعدة في تنظيم زيارة الدولة البولندية إلى سمولينسك وكاتين في 10 أبريل.

وصرح المتحدث باسم الحكومة أن بولندا مستعدة لتنظيم احتفالات بالذكرى العاشرة لكارثة سمولينسك. وقال أيضًا إن القرارات المتعلقة بمن سيحضر الاحتفالات تعود للرئيس أندريه دودا.

اعترف المتحدث الرسمي باسم الحكومة بيوتر مولر بأنه لا يستطيع تقديم الجدول الزمني الكامل للاحتفالات حتى الآن ، ولكن سيتم حل هذه القضايا في الأسابيع المقبلة ، وأن من “سيشارك في الاحتفالات المقررة ، قرارات تخص الرئيس ثم رئيس الوزراء”.

يصادف هذا العام الذكرى العاشرة لتحطم الطائرة توبوليف 154 بالقرب من سمولينسك وعلى متنها العشرات من كبار المسؤولين في بولندا والذكرى الثمانين لمذبحة كاتين والتي راح ضحيتها مايقارب من 23.289،من أسرى الحرب (أساساً ضباط عسكريين) ومثقفين وضباط شرطة وغيرهم من الموظفين العموميين، تم إعدامهم في غابة كاتين الروسية وفي سجون كالينين وخاركوف.

التعليقات مغلقة.

error: حقوق المحتوى محفوظة ، استخدم زر المشاركة