منح ميداليات والجنسية الاسرائيلية الفخرية لبولنديين في وارسو

تم منح عشرة بولنديين وعائلات بولندية ممن ساعدوا في إنقاذ اليهود خلال الحرب العالمية الثانية جائزة “الصالحين بين الأمم” اضافة إلى منح الجنسية الاسرائيلية فخرياً لثلاثة بولنديين، في احتفال أقيم في متحف بولين لتاريخ اليهود البولنديين في وارسو يوم الأربعاء.

قالت Malgorzata Gosiewskaنائبة رئيسة مجلس النواب خلال الحفل أن الفائزين خاطروا بحياتهم وحياة عائلاتهم من أجل مساعدة اليهود ، وقال Gosiewska أنه من بين 27000 ميدالية منحت حتى الآن ، تم منح 7000 ميدالية للبولنديين.

وذكر السفير الإسرائيلي ألكسندر بن تسفي أن ميدالية الصالحين من بين الأمم هي الوسيلة الوحيدة التي تشير إلى الحرب العالمية الثانية ، والتي لا تمنح للقتال ، بل لإنقاذ الأرواح البشرية ، والبولنديون الذين تزينوا بها هم الأبطال المشتركون لتاريخ دولتين – بولندا و اسرائيل.

ومُنحت ميداليات الصالحين بين الأمم لبولنديين و عائلاتهم وبعضهم متوفي ،تم استلام الميداليات من قبل ممثلي العائلات الممنوحة.

كما حصل كلا من Stanisław Pokorski ، Jan Wyrwicz على الجنسية الاسرائيلية الفخرية بعد وفاتهما ،و منحت الجنسية إلى Irena Senderska-Rzońca.

وميدالية The Righteous بين الأمم هو لقب وشرف يمنح منذ عام 1963 من قبل معهد ياد فاشيم في القدس للأشخاص الذين ساعدوا اليهود خلال الحرب العالمية الثانية.

التعليقات مغلقة.

error: حقوق المحتوى محفوظة ، استخدم زر المشاركة