ليجيا وارسو تنفي قيام مشجعيها بالهجوم على فريق كرة القدم الإسرائيلي ومنظمات حقوقية اسرائيلية تطالب بالعقوبات

media

 

 

أعلنت المتحدثة باسم فريق ليجيا وارسو أن معجبي الفريق لا علاقة لهم بالهجوم على أعضاء فريق كرة القدم الاسرائيلي في بولندا .

وقال المتحدث باسم السفارة الإسرائيلية في وارسو أنه “شعر بالصدمة والحزن بسبب أنباء عن وقوع حادث معاد للسامية”.

وأعلن مركز “Simon Wiesenthal” واحد من أكبر منظمات الحقوق اليهودية فى العالم، يوم الخميس الى اتخاذ اجراءات تأديبية ضد ليجيا وارسو بعد ما وصفته ب “هجوم عنيف” على أعضاء فريق هابويل بتاح تيكفا الاسرائيلى الاربعاء.

وقد كتب مدير المركز للعلاقات الدولية Shimon Samuels  رسالة الى رئيس الاتحاد الأوروبي لكرة القدم UEFA  الكسندر سيفيرين ندد  فيها “بالاعتداء العنيف من قبل رجال ملثمين على أعضاء فريق كرة القدم هابويل بيتاه تيكفا” بعد المباراة الودية ضد MKS Ciechanów في  Sochocin على بعد 70 كيلومترا من وارسو.

 

 

 

وأضاف “واضاف “ان معظم  اعضاء الفريق غادروا إلى بهو الفندق عندما هاجم مايقارب من 15-20 شخصا من الملثمون اثنين من اعضاء الفريق اللذين بقيوا لجمع المعدات والملثمون هم مشجعو ليجيا وارسو … وعلى الرغم من وجود الشرطة، فقد أصيب اثنان باصابات طفيفة”.

وكتب Samuels ايضا ان “معاداة السامية لا تكاد تكون جديدة في بولندا لكن هذا الهجوم الوحشي يجب أن يكون له عواقب”.

واكد مركز  “Simon Wiesenthal أنه يجب إحالة  ليجيا وارسو إلى اللجنة التأديبية للاتحاد الاوروبي بحيث تتخذ التدابير المناسبة ضد أولئك الذين تم تحديدهم على أنهم المشجعين الجانحين للسلوك العنصري في أي لعبة كرة القدم”.

واضاف المركز انه ” يجب أن ترفع البطاقة الحمراء الى كل مظاهر الكراهية والعنف التي تسيء الى اللعبة الجميلة”.

ليجيا وارسو تنتقد ما وصفته بـ “تقارير لا أساس لها”

بيد ان ليجيا وارسو، فى بيان صدر يوم الخميس، قالت انها ستطلب من هابويل بتاح تكفا “التوضيحات والتصويبات المناسبة”.

 

وقال نادي وارسو ايضا انه “بعد دراسة الحقائق” والتحدث الى ممثلين عن نادي Ciechanów ، “فإننا لانرى أى دليل أو إثبات على أن الذين شاركوا فى الحادث كانوا بالفعل مشجعين ليجيا”.

 

{loadposition top3} 

 

التعليقات مغلقة.

error: حقوق المحتوى محفوظة ، استخدم زر المشاركة