fbpx

بالفيديو-مدون شيشاني ينجو من محاولة اغتيال في بولندا

نجا مدون شيشاني معروف من محاولة اغتيال واضحة في بولندا ظهر الأربعاء ، في أحدث سلسلة من الهجمات على المنشقين المنفيين في أوروبا.

قام تومسو عبد الرحمنوف بنشر شريط فيديو يظهر فيه وهو يتنفس بشدة ، وهو يقف وراء جسد رجل آخر ملطخ بالدماء. ويسأله “من ارسلك؟ ومن أين أتيت ؟”وكيف عرفت العنوان ؟ كما يظهر في الفيديو “المطرقة” ، التي حاول الرجل استخدامها في محاولة القتل.

يرد الرجل المصاب على الأرض ، الذي كان صوته مكتومًا ووجهة مضرجاً بالدماء، بأنه جاء من “موسكو” ، وقال: “لديهم أمي”،كما لم تصدر السلطات البولندية أي تعليق فوري على عملية الاغتيال.

ووصفت جماعة الحقوق الشيشانية vayfond ومقرها السويد الهجوم بأنه “محاولة اغتيال” ونشرت الفيديو على موقعها.

وقال محمد شقيق عبد الرحمنوف لموقع أخصائي كفكازكي أوزيل على الإنترنت إنه تم نقل عبد الرحمنوف إلى المستشفى تحت حراسة الشرطة مصابا بجروح غير خطيرة عقب الهجوم في بولندا. وتم نقل المهاجم أيضا إلى المستشفى.

عبد الرحمنوف هو أحد أبرز منتقدي رمضان قديروف،رئيس مقاطعة الشيشان الروسية. غادر الشيشان في عام 2015 بعد تهديدات من مسؤول شيشاني له صلات مقربة بقديروف.

بعد رفض طلبه اللجوء في جورجيا ، انتقل عبد الرحمنوف إلى بولندا ، حيث كان يعيش في مكان غير معلوم أثناء محاولته تقديم طلب للجوء، وفي عام 2018 تم رفض طلب اللجوء من قبل وزارة الداخلية البولندية .

وقد نددت منظمة العفو الدولية بهذا القرار ، قائلة إن عبد الرحمنوف سيتعرض “لخطر حقيقي وللتعذيب” إذا تم ترحيله إلى روسيا.

يأتي الهجوم على عبد الرحمنوف بعد سلسلة من عمليات قتل المعارضين البارزين الآخرين للحكومة الشيشانية في أوروبا.

نفى ديمتري بيسكوف المتحدث باسم الكرملين يوم الخميس الهجوم على عبد الرحمنوف ، قائلاً: “لا نعتقد أنه حدث مهم بالنسبة لأجندة روسيا (الأخبار)”.

في 23 أب/أغسطس 2019 ، قتل زليمخان خانغوشفيلي ، وهو مواطن جورجي من أصل شيشاني ، بالرصاص في وسط برلين. خاض خانغوشفيلي في الحرب الشيشانية الثانية ضد القوات الروسية في أوائل القرن الحادي والعشرين.

واظهرت التحقيقات من قبل Bellingcat،أن المشتبه به هو عضو في وحدة النخبة الروسية VYMPEL العمليات الخاصة. وخلص التقرير إلى أن مقتل خانغوشفيلي “تم تخطيطه وتنظيمه من قبل وكالة الأمن الروسية FSB”.

ونفت موسكو كل الاتهامات بالتورط في الهجمات.

 

وكالات- polandinarabic

التعليقات مغلقة.

error: حقوق المحتوى محفوظة ، استخدم زر المشاركة