fbpx

الحكومة تقدم معلومات عن الـ كورونا في بولندا !

 

عقد البرلمان البولندي يوم أمس جلسة خاصة لمناقشة الإجراءات الحكومية لمواجهة فايروس كورونا ، ومنع إنتشاره في البلاد ، والإستعدادات التي تم اتخاذها للتعامل مع أي حالة ظهور للفايروس في البلاد .

وكانت الكملة الأولى لـ وزير الصحة البولندية ، والذي قال أن حتى يوم أمس تم إدخال 121 شخص الى المستشفى بعد الإشبتاه بأعراض تشبه أعراض فايروس كورونا ، كما يخضع 237 شخص للحضر الصحي في المنازل للأسباب نفسها .

وأضاف الوزير أنه يوجد أكثر من 3600 حالة يتم مراقبتها من قبل وحدات الرصد الوبائي

وقال وزير الصحة في كلمته : يوجد في هذه الغرفة ( البرلمان ) من اليمين إلى اليسار ممرضات وأطباء ومسعفون وغيرهم من العاملين في مجال الصحة ، أناشدكم بشكل خاص ،جميع السيدات والسادة ، أن تستمعوا إلى هذه المعلومات بعناية .

وناشد الوزير أعضاء البرلمان بتوخي الدقة عند نقل أي معلومة عن فايروس كورونا في بولندا ، لأن أي معلومة تصدر عنهم سيكون لها تأثير كبير كون الشعب يثق بهم كممثلين عنهم

وأضاف الوزير ” أعتقد أن كل شخص في هذه القاعة يريد ضمان الأمن الصحي ، وأنا على ثقة من أن أحداً لن يستخدم الخوف من الوباء في بين الأحزاب ، وهذا هو السبب في أنني سأنقل الحقائق المجردة فقط ”

وعن الإصابات بفايروس كورونا أكد وزير الصحة أن أغلبها يصيب الأشخاص الكبار في السن والذين يعانون من أمراض ، ونادراً ما يصيب الأطفال .

وتابع الوزير بالقول أن 80 في المائة من الحالات المسجلة حول العالم كانت فيها العدوى خفيفة ، وحدث الالتهاب الرئوي وضيق التنفس في حوالي 14 في المائة من الحالات ، وفي 5 في المائة كان هناك فشل تنفسي حاد ، والعدد الأكبر من الوفيات كان لدى الأشخاص البالغين من العمر أكثر من 80 عام .

بعد ذلك قدم رئيس الوزراء موراويكي معلومات الحكومة عن فيروس الكورونا ، حيث أكد أن بولندا مستعدة “بأفضل طريقة ممكنة” لأول حالة إصابة في بلدنا ، وقال “هذا النقاش هو أفضل دليل على مدى جدية التعامل مع هذه المشكلة.“

وقال رئيس الحكومة أن الحكومة تبدأ منخرطة في عدد الأنشطة في منتدى الاتحاد الأوروبي ، بما في ذلك اجتماع مجلس الاتحاد الأوروبي.

وأضاف إن دول جنوب أوروبا مهتمة بشكل خاص بالتعاون المتناغم مع شمال أوروبا ، حيث يوجد عدد أقل من حالات المرض. – مع شركائنا الأوروبيين ، يجب أن نبذل قصارى جهدنا لتهدئة مخاوفنا ومساعدة جيراننا على إدارة الموقف

كما دعا رئيس الوزراء إلى الحذر والجدية فيما يتعلق بفيروس كورونا وعدم استخدام هذه المسألة لـ ” المشاحنات الحزبية“

وحذر مورافيتسكي في كلمته من المعلومات المُضللة التي يتم نشرها على الإنترنت حول إصابات بالفايروس في بولندا ، وأضاف رئيس الوزراء ” علينا أن نحارب وباء المعلومات الخاطئة ، لا يوجد لقاح للأخبار المزيفة ”

وبدورها قالت نائبة رئيس مجلس النواب والمرشحة للإنتخابات الرئاسية “يجب أن يتصرف المرء بهدوء وحكمة وموضوعية ، لكن يجب على المرء أن يتحدث عن الحقيقة“ ، وأضافت ” تحدث رئيس الوزراء لوقت طويل عن معلومات غير دقيقة يتم تداولها عبر شبكة الإنترنت. لماذا الحكومة ، باستخدام قدراتها ، لم تخرج وتقول: لا ، هذا غير صحيح ، هذا هو الوضع الراهن ، وهذا ما قد تم إعداده؟ ”

وأضافت Kidawa-Błońska البولنديون يريدون أن يشعروا بالأمان ويريدون أن يعرفوا أن الحكومة مستعدة جيدًا. يجب أن تكون الحكومة مستعدة في حالة الأزمات

وتابعت نائبة رئيس مجلس النواب “فيروس خطير يأتي إلينا”. – أنا أفهم أنه في بلدنا هناك آليات وأنظمة حول كيفية العمل في مثل هذه الحالات ، وأنا أفهم أن الوزير والحكومة يستعدون لذلك ، لكن المعلومات التي تصل إلى المرضى صغيرة جدًا ، لا يمكن أن يُتعامل مع المريض الذي يذهب إلى المستشفى من قبل طبيب لا يمتلك أي جهاز ، ولا يتمتع بحماية ضد العدوى ، ولا أقنعة ، ولا قفازات .

وتطرقت أيضاً الى موضوع المريضة من Krotoszyn والتي تم تداول قصتها يوم أمس ، حيث استغرق الحصول على نتائج تحاليلها 88 ساعة ، ورفضت عدة مستشفيات – بحسب قولها – إستقبالها بعد الشك في أنها مصابة بفايروس الكورونا !

كما أشار نواب المعارضة مجدداً الى الميزانية التي تم تخصيصها لـ هيئة الإعلام الوطني ، والتي تبلغ قيمتها ما يقارب من 2 مليار زلوتي بولندي ، ومؤكدين على مطلبهم السابق بتحويل هذا المبلغ الى القطاع الصحي ، الذي سيرفع من مستواه الى مستوى دول غرب أوروبا

التعليقات مغلقة.

error: حقوق المحتوى محفوظة ، استخدم زر المشاركة