بدعوة من الخارجية البولندية .. صحفيتان فلسطينيتان في بولندا

 

بدعوة رسمية من وزارة الخارجية البولندية ، وصلت الصحفيتان الفلسطينيتان ، روان أسعد من موقع القدس الالكتروني ، و وجدان يوسف من راديو فرح ، الى العاصمة البولندية وارسو، في زيارة تستمر لـ لثلاثة أيام ، تلتقيان خلالها عدداً من القائمين على منظمات المجتمع المدني ، وشخصيات عامة ، ومسؤولين حكوميين .

ووقع الإختيار على الصحفيتين بعد حصولهما على المركز الأول في المسابقة التي نظمتها الممثلية البولندية في فلسطين حول أفضل التقارير التلفزيونية والإذاعية التي غطت المشاريع التي تدعمها الممثلية البولندية في فلسطين للمنظامات والأفراد .

وفي سؤال للصحفية روان أسعد عن التقرير الذي قامت بإعداده ضمن المسابقة ، قالت أن إختيارها وقع على أحد المشاريع القائمة في مدينة الخليل والذي حصل على تمويل من الممثلية البولندية ، وهو مشروع لسيدة فلسطينية تعمل في مجال الديكور ، حيث ساعدها الدعم الذي حصلت عليه في التسويق لمشروعها عبر الإذاعات المحلية ووسائل التواصل الإجتماعي ، وهو ما أسهم في تطور المشروع بشكل كبير .

وبدورها قالت الصحفية وجدان يوسف أن إختيارها وقع على المنظمات النسوية التي حصلت على دعم من الممثلية البولندية في فلسطين ، والتي تعمل في المناطق الحساسة كـ الخليل و القدس كونها خاضعة لـ سلطة الإحتلال الإسرائيلي ، والنساء في تلك المناطق تواجه صعوبات كبيرة .

وأضافت وجدان أن نشاطها في هذا المجال لم يكن مقتصرا على المشاركة في المسابقة ، حيث أشارت الى أنها كانت ولا تزال تعمل على تغطية هذا النوع من النشاطات .

وأشادت الصحفيتان بالإستراتيجية التي تتبعها الممثلية البولندية في إختيار المنظمات أو الحالات التي يتم دعمها ، حيث يتم التركيز على المناطق النائية ، والتي لا يصلها عادة الدعم والمساعدات كما تصل الى باقي المناطق ، وهو ما سمح بظهور نتائج سريعة وواضحة لبرامج الدعم .

وعن الزيارة الى بولندا قالت وجدان أنها كانت فرصة لـ الإطلاع على آلية عمل المنظمات البولندية ، خصوصاً العاملة في مجال المرأة والنزاعات ، كما أثنت على التجهيزات الموجودة في كل زاوية من البلاد لـ ذوي الإحتياجات الخاصة التي تساعدهم على التحرك .

وفي السياق ذاته أكدت روان أن الزيارات التي تمت لـ المنظمات البولندية سمحت لهم بالإطلاع على أفكار جديدة في مجال عمل المنظمات ، ومنها بعض المشاريع الصغيرة والغير مكلفة ، والتي يمكن أن تساعد المنظمات في الحصول على الدعم .

وأكدت أنه لكون مشاكل المرأة متشابهة في جميع أنحاء العالم مع إختلاف بعض التفاصيل ، ولأن بولندا رائدة في هذا المجال ، فإن الإفكار المطبقة في بولندا في مجال حماية ودعم المرأة يمكن أن يتم نقلها الى فلسطين ، وهذا ما ستعمل عليه فور العودة الى البلاد .

وأشارت الصحفيتان على أنهن سيبقين على تواصل مستمر مع المنظمات التي زارتاها في بولندا ، بهدف تعزيز التعاون فيما بين المنظمات البولندية  والمنظمات الفلسطينية ، وللبقاء على إطلاع بأي جديد .

التعليقات مغلقة.

error: حقوق المحتوى محفوظة ، استخدم زر المشاركة