المعارضة البولندية : البيانات عن الإصابات بفايروس كورنا في بولندا خاطئة ، ويجب إجراء مزيداً من الإختبارات !

وجه نواب من التحالف المدني المعارض سؤالاً لـ رئيس الوزراء ماتيوش مورافيتسكي حول  عدد اختبارات فيروس كورونا المتاحة في بولندا ؟

وأضاف النواب ” نحن جميعاً نريد أن نكون قادرين على اختبار وجود فيروس كورونا لدينا ، لأنه بهذه الطريقة فقط سوف نكون قادرين على الحد من هذا الوباء ”

وأضاف البيان الموجه لمورافيتسكي ” اليوم في بولندا لدينا مشكلة كبيرة في إجراء اختبار فيروس كورونا ، لا توجد عدد كافي من الاختبارات في بولندا. لقد أجرينا حوالي ألفي اختبار ، بحسب وزير الصحة ، لتوضيح الموقف: تقوم كوريا الجنوبية بـ 20 ألف اختبار من هذا النوع في اليوم ، وقد تم إجراء 200.000 في ألمانيا منذ اندلاع الوباء ”

لا يمكننا أن نخدع أنفسنا اليوم بالقول أن دورة الفيروس تبدو مختلفة في بولندا ، وأنها أقل خطورة بالنسبة لبولندا ، حيث تم تسجيل عدد إصابة من بلدان أوروبا الغربية ، إن هذه البيانات على الأرجح خاطئة ! – أضاف البيان –

وطالب نواب التحالف المدني الحكومة بالكشف عن عدد اختبارات الكشف عن الفيروس التاجي المتاحة في بولندا ومعلومات حول وقت طلبها وشرائها

كما وطالب النواب من الحكومة بتقديم توضيح عن سبب عدم مشاركة بولندا في المناقصة التي أجرتها غالبية دول الاتحاد الأوروبي في بداية العام ، والتي تم من خلالها شراء معدات الوقاية الشخصية ، إضافة الى أجهزة الإختبار التي تكشف فايروس كورونا .

وعلى الرغم من أن المعارضة أيدت الإجراءات التي إتخذتها الحكومة للحد من التجمعات ، الا أنها في الوقت ذاته انتقدت الإجراءآت الحكومية في التعامل مع المشتبه بإصابتهم بفايروس الكورونا .

وأضاف نواب التحالف المدني – لدينا إشارات تفيد بأن الأشخاص الذين يشتبه في أنهم مصابون بالفيروس التاجي ليس فقط لا يحصلون على التشخيص الكامل والعناية الكاملة ، ولكن يتم أيضًا إلغاء هذه الإجراءات في بعض الحالات بسبب نقص معدات الحماية الشخصية في المستشفى !

التعليقات مغلقة.

error: حقوق المحتوى محفوظة ، استخدم زر المشاركة