fbpx

دراسة بولندية :كيفية مقاومة الشيخوخة بأبسط الطرق..؟

media

 

يعتقد كثيرون أن الشيخوخة هي علة لا بد منها، وأنه لا يمكنهم فعل شيء لمقاومتها. غير أن دراسة طبية أكدت عكس ذلك تماماً!.

وبحسب الدراسة فإنه مثلما يمكن للمريض أن يتجنب أمراض القلب والسكري وحالات أخرى فإن بإمكانه أيضاً أن يقاوم الشيخوخة والضعف مع تقدم العمر.

الدراسة التي صدرت في بولندا أكدت بأن المشي بشكل يومي وخلق صداقات جديدة عاملان يساعدان على مقاومة بل وتأخير الشيخوخة.

وحددت الدراسة حالات الضعف عند كبار السن على أنها تشمل بطء الحركة بشكل عام وضعف العضلات، وخسارة الوزن والتعب والإنهاك والوحدة والاكتئاب، مشيرة إلى أن هؤلاء الأشخاص هم أكثر عرضة لحالات الوقوع والعدوى والعجز.

 

{loadposition top3} 

 

وقال الدكتور جيرزي ساشا استشاري أمراض القلب في جامعة بولندا:”مع تقدم العمر فانه من المنطقي أن يبحث الشخص عن علاج للضعف مثله مثل السكري والسمنة وأمراض القلب… لكني أعتقد بأن هناك ضرورة لتنظيم حملات لتوعية الناس بشأن حالات الضعف والحالات ما قبلها والمتصلة بتقدم العمر.”

وقال :”المشكلة أن المجتمعات ليست على اطلاع بأن الضعف هو مشكلة صحية يمكن تجنبها ولذلك تراهم يستسلمون لهذه المشكلة… ولحسن الحظ فإنه من خلال اتباع نظام حياة صحي وممارسة النشاط الجسدي والعقلي والأنشطة الاجتماعية فإنه يمكن منع أو التعامل مع حالات الضعف المرتبطة بتقدم السن.”

وأشارت الدراسة التي شارك الدكتور ساشا في إعدادها إلى أن ممارسة المشي بشكل منتظم يومياً هي من أنجع الوسائل لمحاربة الشيخوخة و الاحتفاظ باللياقة الجسدية مع اتباع نظام غذائي صحي دون الحاجة لخسارة الوزن بشكل كبير.

 

وأفادت الدراسة بأن الوسيلة الأخرى لمقاومة الشيخوخة هي خلق صداقات جديدة والقيام بنشاطات مع الأصدقاء بشكل عام.

وفي هذا الإطار يؤكد الدكتور ساشا بأن الوحدة وفقدان الهدف يشكلان عاملين رئيسيين في تسريع عملية الشيخوخة والضعف.

وختم قائلاً:”على الناس أن يدركوا ضرورة تغيير مفهومهم عن الشيخوخة وأعتقد بأن هذا التغيير ضروري جداً لإعداد المجتمع لحياة أطول.”

 

مصر العربية

 

 

التعليقات مغلقة.

error: حقوق المحتوى محفوظة ، استخدم زر المشاركة