fbpx

مزاد فخر بولندا 2017 فشل ذريع وأسوأ مبيعات خلال تاريخة

media

 

لم يتوقع أكبر المتشائمين أن يصل المزاد العالمي الشهير إلى هذا التردي المريع، فبعد أن انخفضت مبيعات مزاد 2016 مقارنة بـ 2015 بشكل واضح؛ انتظرت جماهير الخيل العربية أن يقوم منظمو المزاد بعمل بعض الخطوات الإنقاذية حتى تخرج النسخة الـ 48 في ثوب عادي يرضي أغلب الجماهير إن لم يرضهم كلهم، إلا أن ما حدث ليلة الأحد 13 أغسطس 2017 بمربط جانوف بودلاسكي، أدخل الجميع في دوامة من علامات الاستفهام..

فمن مجموع 25 من الخيول العربية الأصيلة، بيعت فقط 6 خيول، حيث إن 19 منها لم تصل إلى السعر الاحتياطي، وبلغ إجمالي المبيعات 410 ألف يورو!، وحققت الفرس برونيلا أعلى سعر في المزاد بلغ 150 ألف يورو، وقد بيعت إلى مشتر تشيكي، وعزف الكثيرون عن الشراء، حتى أن كثيرا من الناس خرجوا قبل انتهاء المزاد بفترة كبيرة.!

من جانبه، قال الرئيس التنفيذي السابق لمزرعة ميشالو (ييجي باويبوك): “لسنا سعداء تماما بعدد الخيول المباعة، ومزاد 2017 هو الأسوأ “.

وللعلم فإن آخر نجاحات هذا المزاد من قبل عام ٢٠١٥ بمجموع مبيعات ٤،٥ مليون يوريو.

{loadposition top3}

 

وكانت قد ألقت المشاكل السياسية التي واجهها مربط (يانوف بودلاسكي) في منتصف عام 2016 بظلالها على مزاد فخر بولندا 2016، مما أدى إلى انتهائه بجودة متوسطة وانخفاض في المبيعات بلغ ٣٠٪ وبمجموع ١٫٣ مليون يورو، مقارنة بمزاد 2015 الذي حقق 4 ملايين يورو.

لذلك فقد أصبح القائمون على مربط يانوف بودلاسكي أمام تحد كبير تحت قيادة البروفيسور “سوافيمير  بيترازك” الرئيس الجديد للمربط الذي تم تعينه في 2016، بعد تقديم نائب رئيس وكالة الملكية الزراعية (كارول تيليندا) والذي كان مسئولا نيابة عن الوكالة من تنظيم مزاد فخر بولندا 2016 لاستقالته، وقبولها من قبل وزير الزراعة كريستوفر جورغيل.

 

أصبح التحدي كبيرا بخاصة بعد الفضيحة التي طالت مزاد فخر بولندا 2016، الذي انتهى بارتباك وبلبلة حول بيع الفرس (أميرة)، وإعادة المزاد، ثم انخفاض سعرها إلى أقل من نصف المبلغ. واتهام بعض المشاركين منظم المزاد أو وكالة الملكية الزراعية باستبدال التجار وتثبيت الأسعار بشكل مصطنع.

alassalah.com

التعليقات مغلقة.

error: حقوق المحتوى محفوظة ، استخدم زر المشاركة