fbpx

دونالد تاسك من حجره الصحي : لا يمكن إجراء إنتخابات في بولندا خلال إنتشار وباء !

 

أعلن رئيس الوزاء البولندي السابق ، وزعيم حزب الشعب الأوروبي دونالد توسك في مقابلة مع صحيفة Gazeta Wyborcza أنه في الحجر الصحي في بروكسل منذ 12 مارس / آذار الجاري .

وأضاف توسك في المقابلة عقدت في أوقات سابقة اجتماعات عامة في بلجيكا وألمانيا ورومانيا ولوكسمبورغ ، بعد عودتي ، بدأت في السعال ، ولكن لحسن الحظ لم تكن الحمى مرتفعة ، لذلك قرر الأطباء وضعي في الحجر الصحي المنزلي ، دون أخضاعي لإختبار الكورونا

وأكد توسك زملائه يعتنون به .. كل يومين أو ثلاثة أيام أجد كيس طعام أمام الباب.
بقيت العائلة في بولندا في غدانسك ، أنا على اتصال بالأطفال والأحفاد للمشاركة في حياتهم بالرغم من كل هذا ، الانفصال عنهم يزعجني كثيراً ، لكنني أتحمل هذا العبء تضامناً مع الأوروبيين الآخرين.
هناك الآلاف من الناس في نفس الوضع ، أعرف ما يشعرون به – أكد الرئيس السابق للمجلس الأوروبي –

وعندما سئل كيف يدير عمله في هذا الوضع ، أجاب: مؤتمرات الهاتف والفيديو كافية ، أنا لا أدير المصنع ، كل العمل يتعلق بالتواصل ، يمكن القيام بذلك عن بعد.

ماذا عن الإنتخابات الرئاسية في بولندا ؟

وقال توسك في المقابلة أنه سيتم تأجيل الإنتخابات الرئاسية في بولندا والمقررة بتاريخ 10 مايو القادم

وأضاف توسك أن تنظيم الإنتخابات في التاريخ المحدد لها سيعرض حياة وصحة البولنديين للخطر ، وتابع PiS “لن تأخذ مثل هذه المخاطرة“

و كما أشار “لا يمكن أن تحدث الحملة أثناء الوباء“ ، يجب على الجميع الآن إظهار التعاون و التضامن.

وبحسب رأي توسك فإن الحملات الإنتخابية تتركز حول توجيه ” الضربات ” للخصوم السياسيين ، ولا يمكن أن يحدث هذا الآن ، لأن المواطنين شيعرون بالخوف .

والسبب الثاني- بحسب رأيه – أن ظروف الإنتخابات حالياً “غير متكافئة“ فيما يخص الحملات الإنتخابية

وأضاف أن الانتخابات في حال تم إجرائها في مثل هذه الظروف لن تكون ملزمة ، وبالتأكيد سيكون من السهل الطعن فيها من الناحية القانونية

وتابع توسك قائلاً “المجنون أو المجرم فقط يمكن أن يعرض على الناس الذهاب إلى مراكز الاقتراع.“ في ظل هذه الظروف

ماذا عن أنتشار الوباء في أوروبا وتعاطي الإتحاد الأوروبي مع هذا الوضع ؟

ورد رئيس حزب الشعب الأوروبي أيضا على مزاعم التي يتم تداولها بأن الاتحاد لا يتعامل مع وباء فيروس كورونا بالقول : يجب تمييز الحقائق عن الدعاية المعادية للاتحاد الأوروبي ، قررت الدول الأعضاء منذ سنوات عديدة أن القضايا الصحية يجب أن تظل من اختصاص الحكومات الوطنية.

ووفقًا له ، ”إن ( الشخص / الجهة ) الذي يكرر مرارًا وتكرارًا بأن الاتحاد ضعيف ، هو غالبًا ما يحاول أن يغطي نقاط ضعفه أو قراراته الخاطئة“.

المشكلة الحقيقية للاتحاد اليوم ليست ضعف مؤسساته أو نقص الموارد ، بل إحجام الدول الأعضاء عن وضع استراتيجية مشتركة واعتماد معايير وإجراءات موحدة – قال توسك –

وتابع توسك قائلاً أننا الآن “نحتاج إلى الاتحاد الأوروبي كما لم يحدث من قبل – مجتمع أكثر اتحادًا ومجهزًا بمزيد من الأدوات والمزيد من القوة“.

التعليقات مغلقة.

error: حقوق المحتوى محفوظة ، استخدم زر المشاركة