رئيس الوزراء : الإقتصاد البولندي سيواجه إما تباطئ كبير أو ركود إقتصادي  !

كتب رئيس الوزارء البولندي عبر حسابه في مواقع التواصل الإجتماعي بعد إنتهاء إجتماعه يوم أمس مع فريق إدارة الأزمة أنه سيفعل كل شيء “لقيادة بولندا بسلاسة قدر الإمكان خلال الاضطرابات الاقتصادية وتقليل تأثير الوباء على حياة ملايين العائلات البولندية”.

وأضاف أنه لا يخفى على أحد أن بولندا والعالم سيوجهان تباطؤ إقتصادي ، أو ركود !

وأشار رئيس الوزراء ماتيوش كورافيتسكي  إلى أنه في جائحة فيروس الكورونا  ، هناك تهديدان رئيسيان واضحان – يتعلقان الأول بصحة وحياة المواطنين ، الثاني هو الخطر اقتصادي الخطير.

وأكد مورافيتسكي أنه  بالإضافة إلى خطة الحكومة لـ “درع الأزمات” بدأ العمل الثلاثاء ، مع موظفي الأزمة الاقتصادية لإيجاد حلول لهذا الموضوع

وتابع مورافيتسكي قائلاً أنه على تواصل مستمر مع ورؤساء المؤسسات الرئيسية المسؤولة عن استقرار الاقتصاد البولندي : رئيس البنك الوطني البولندي ، نائب رئيس الوزراء ووزير أصول الدولة ووزراء  التنمية والمالية والأسرة ، وكذلك رؤساء BGK و PFR و UOKiK وكذلك رئيس PFSA

كما أعلن  أنه خلال أول عملية نقاش والتي تمت يوم أمس ، ناقش المجتمعون  السيناريوهات المحتملة لتطوير الأحداث ، مضيفاً :  بالنسبة لنا ، الحكومة والمسؤولين المسؤولين عن القطاعين الاقتصادي والمالي ، فإن الهدف الرئيسي هو أن يمر الموظفون البولنديون بالأزمة دون أن يفقدوا وظائفهم ومواردهم ، والشركات البولندية دون أن تفقد السيول وإمكانية العمل والمكانة التي حققوها خلال فترة عملهم السابقة

وبحسب موافيتسكي  ، “أدت السياسة المالية المسؤولة منذ عام 2015 إلى تشديد النظام الضريبي وتخفيض كبير في عجز المالية العامة”. “يمكننا أن نقول أننا أسسنا” أحزمة الأمان “في الوقت المناسب.

لقد خططنا أن تكون نقطة الانطلاق المالية هذه حافزًا تنمويًا كبيرًا لبولندا – الوضع الحالي سيكون نوعًا من الصدمة لاقتصادنا. نحن أكثر استقلالية وأكثر استعدادًا للصدمات الخارجية”

وأضاف رئيس الوزراء أنه “بفضل الميزانية دون عجز مخطط له هذا العام ، يمكننا الحديث عن حاجز يعطينا مساحة لاتخاذ إجراءات حاسمة”.

“إن الحلول التي اقترحتها حكومتي بالتشاور مع الرئيس أندريه دودا و NBP غير مسبوقة من حيث حجمها وطبيعتها ، وهي كافية لتلبية متطلبات الواقع الحالي . تنتظرنا أشهر صعبة ، والتي ستكون اختبارًا لمسؤولية  الجميع ،و التضامن والحكمة “- أشار Morawiecki –

كما أكد ، مع أعضاء طاقم الأزمة الاقتصادية ، “أنه سيبذل قصارى جهده لقيادة بولندا بسلاسة قدر الإمكان خلال الاضطرابات الاقتصادية ويقلل من تأثير الوباء على حياة ملايين العائلات البولندية”.

ومن المفترض أن يصوت البرلمان البولندي يوم الجمعة القادم على مسودة قرار ( درع الأزمة ) والذي طالبت المعارضة بإدخال تعديلات عليه لتقديم مساعدة مادية مباشرة للأسر البولندية تصل قيمتها الى 1300 زلوتي بولندي

التعليقات مغلقة.

error: حقوق المحتوى محفوظة ، استخدم زر المشاركة