fbpx

بولندا تقاتل لإصلاح أضرار العواصف التي ضربت البلاد

(PAP Codzienny Serwis Fotograficzny CSF, Fot: Dominik Kulaszewicz)

 

 

قال المتحدث باسم فرق الإطفاء “بافاو فرونتشاك” بعد أن ضربت العواصف العاتية بولندا فى نهاية الأسبوع الماضي أن ما يقرب من 11 ألف عميل مازالوا بدون كهرباء حتى صباح اليوم.

ويذكر أن العواصف تسببت فى مصرع ستة أشخاص وإصابة 54 آخرين من بينهم 15 من رجال الاطفاء ولحقت الأضرار بحوالى 4400 مبنى سكني وتم تدمير أكثر من 3 آلاف من المباني السكنية واتلفت الهكتارات من الغابات فى شمال وغرب بولندا ليلة الجمعة وصباح السبت.

وقال المتحدث باسم فرق الإطفاء” أن أكثر من 80 ألف رجل اطفاء استدعوا ما يقرب من 23 ألف مرة”.

وكجزء من الجهود المبذولة في إزالة آثار العاصفة , استخدمت القوات والمعدات العسكرية، بما فى ذلك الشاحنات والمركبات المائية البرمائية والمعدات الهندسية الثقيلة لمساعدة السكان فى قرية  Rytel فى مقاطعة بومورسكي الشمالية حيث هدمت الالاف من الاشجار بسبب الرياح الشديدة أعاقت  تدفق المياه في نهر بردى، ما أدى إلى تشكل الفيضانات التي فاضت على جانبي النهر وأصبحت الطرقات غارقة بالوحل ما أعاقت حركة مرور السيارات .

 

 

واعلن وزير الداخلية البولندي”ماريوش بواشتشاك” عن نظام انذار إقليمي جديد يبث عن طريق التلفزيون والإنترنت والهواتف المحمولة.

في حين قال كونراد توماشيفسكي، المدير العام للغابات في وقت سابق من هذا الأسبوع: “نحن نتعامل بلا شك مع أكبر كارثة في تاريخ الغابات البولندية – وأظن في تاريخ الغابات الأوروبية”.

 

وقال مسؤول اخر يوم الاربعاء ان ازالة الاضرار الناجمة عن العواصف سوف تستغرق حتى عام 2019.

 

{loadposition top3}

 

التعليقات مغلقة.

error: حقوق المحتوى محفوظة ، استخدم زر المشاركة