fbpx

بسبب الاستهتار ! عطلة نهاية أسبوع مأساوية من حيث عدد الإصابات بالفيروس في بولندا !

يحصد الفيروس التاجي المزيد من الإصابات والوفيات في بولندا، فقط في اليومين الماضيين كانت عطلة نهاية الأسبوع مأساوية ، حيث ظهر ما يقرب من نصف ألف إصابة جديدة ، لأن الكثير من الناس لا يتبعون التوصيات ، ويعرضون أنفسهم والآخرين. هل ستكون هناك قيود جديدة؟ الآراء في الحكومة مقسمة.

على سبيل المثال في شوارع وارسو، كان بالإمكان أن نرى حشودًا من الناس – المشاة والعدّائين وراكبي الدراجات والأسر التي لديها أطفال،وهم معرّضون للإصابة بالفيروس التاجي أو نقل العدوى للآخرين !

وعلق Piotr Gliński نائب رئيس الوزراء ، وزير الثقافة والتراث الوطني في مقابلة مع Polsat News على الوضع خلال اليومين الماضيين “يجب أن نكون حذرين للغاية، لم تنتهي الأزمة،ولايوجد مايدعو للتفائل ، بل يجب أن نتوقع تعميق هذه المشاكل ، ربما سيكون علينا إدخال أحكام إدارية أكثر صرامة “.

بدوره ، لم يتوقع نائب رئيس الوزراء Jacek Sasin فرض المزيد من القيود، ومع ذلك ، يدعو إلى الحيطة والامتثال للوائح المعمول بها حاليًا.

وناشد Sasin “الحكومات المحلية التي لديها القدرة على إغلاق أماكن مثل الحدائق الخاصة والحدائق العامة أو الأماكن التي من الممكن أن يجتمع بها الناس ، و ثانياً ،المطالبة بالامتثال لهذه الأحكام ، لأن الأمر يتعلق بسلامة كل واحد منا “.

وأضاف ” تسجل بولندا يومياً المزيد من الإصابات ، لم تعد هذه حالات فردية ، بل موجة من العدوى فقط خلال عطلة نهاية الأسبوع الماضي تم تشخيص ما يقرب من نصف ألف حالة جديدة في بولندا”.

التعليقات مغلقة.

error: حقوق المحتوى محفوظة ، استخدم زر المشاركة