fbpx

الرئيس البولندي السابق فاونسا يدلي بشهادات كاذبة حول علاقته بالمخابرات الشيوعية

media

 

 

  

 

يقوم المدعون العامون من معهد الذكرى الوطني البولندي بالتحقيق في شهادة خاطئة محتملة من قبل الرئيس السابق للبلاد “ليخ فاوانسا”حول علاقاته المزعومة بالمخابرات  فى العصر الشيوعي، وفقا لما ذكرته وكالة أنباء IAR.

ويرى المحققون أن فاوانسا  أدلى بشهادة زور أثناء الإجراءات التحضيرية في قضية تنطوي على وثائق اكتشفت مؤخرا تشير إلى أن رمز التضامن كان مخبرا مدفوعا للسلطات في عهد الشيوعية في بولندا كما ذكرت الوكالة .

 

 

وقال Andrzej Pozorski، رئيس قسم الادعاء في معهد (IPN)، إن التحقيق يتعلق أيضا بشهادات أخرى من قبل فاوانسا نفى فيها التعاون مع الأجهزة الأمنية الشيوعية.

وبدأ التحقيق مع الرئيس البولندي السابق  في 29 حزيران / يونيو بناء على طلب المدعي العام البولندي.

 

وسبق وأن اعترف “فاونسا” بأنه وقع وثيقة للعمل كعميل معلوماتي للاتحاد السوفيتي، لكنه لم يقم بتنفيذ أي شيء، واسقطت المحكمة الخاصة التهم الموجهة إليه في عام 2000 لعدم عثورها على أي وثائق تعاون مع السوفييت.

 

 

التعليقات مغلقة.

error: حقوق المحتوى محفوظة ، استخدم زر المشاركة