fbpx

وسط حجر “كورونا” والقيود للحد من الحركة…ارتفاع نسبة العنف المنزلي في بولندا !

كتبت صحيفGazeta Prawna الأسبوعية إن وبار كورونا لم تقتضي عواقبه على الإصابة بالفيروس وإنكا إلى خلق جو من التوتر والعنف في العائلة .

تقول Paula Włodarczyk طبيبة نفسية تعمل على خط المساعدة التابع لمؤسسة We Give Children Strength Foundation منذ 7 سنوات “كل يوم يزداد الأمر سوءًا ويمكنك سماعه في أصوات الأطفال الذين يتصلون بنا، قبل شهر واحد فقط قالوا إنهم لا يستطيعون البقاء في المنزل مع تعنيف الوالدين له ،ثم بدأوا في القول بأن هذا العنف يحدث بالفعل ، وأن هناك المزيد من شرب الكحول” .

وتقول الصحيفة “أن العديد من الشباب عندما تبدأ الأمور تسوء في المنزل ،يخرجون ويتجولون في الشوارع ، ويعودون في الليل، لذلك ، لانستطيع أن ننتقد الشباب الذين لا يزالون يخرجون اليوم ، على الرغم من القيود ، لأن ذلك أقل شرًا” .

تروي Dorota Żurek ، التي تتلقى مكالمة من اتحاد المرأة وتنظيم الأسرة ، كيف تلقت مكالمة هاتفية من امرأة يائسة، كانت في علاقة مليئة بالعنف لسنوات ، لكن الأسابيع الأخيرة جعلت الأمور أسوأ. عندما تعرضت للضرب ، هربت إلى والدتها “.

وتقول Monika Perdjon معالجة نفسية في مركز مساعدة المرأة أن اتصال النساء اللواتي يتعرضن للعنف ازداد بـ 50٪ في شهر أذار/مارس.

وتضيف Perdjon”إن التواجد معًا على مدار 24 ساعة في اليوم يفاقم الصراعات اليومية ، العنف الجسدي والعاطفي والإهانات والتهديدات ، هي أمور يشهدها الأطفال، ولا يكون العنف على شكل كدمات جسدية فقط، إنه لأمر مؤلم أن تشعر بعدم الأمان في المنزل “.

التعليقات مغلقة.

error: حقوق المحتوى محفوظة ، استخدم زر المشاركة