خارطة الإتحاد الأوروبي ستتغير بعد أنتهاء كورونا ! قد تغادره عدة دول .. لماذا ؟

 

قال Przemysław Żurawski الباحث في العلوم السياسية من جامعة وودج أنه بعد توقف وباء السارس – Cov-2 ، سيشهد الإتحاد الأوروبي تغيرات كبيرة ، خصوصاً من منظور بعض الدول الأكثر تضرراً كـ إيطاليا .

وأضاف الباحث أنه بعد الوباء ، لن يكون النظام الجيوسياسي في العالم ، وخاصة في الاتحاد الأوروبي ، كما عهدناه قبل بداية هذه الأزمة ، بل سيكون هانك تغيرات كبيرة في ” المزاج السياسي في الاتحاد الأوروبي ”

ولم يستبعد أنه بعد ترك إيطاليا بالكامل تقريبًا بدون مساعدة من الاتحاد الأوروبي في مواجهة الحرب ضد الفيروس التاجي ، قد يثبت أن الأصوات التي كانت تطالب بالإنسحاب من الإتحاد في إيطاليا على حق !

وأضاف : بعد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي ، تعد إيطاليا ثالث أكبر دولة عضو في الاتحاد ، إن الميل المحتمل للرأي العام الإيطالي تجاه فكرة التشكيك في أوروبا قد يكون له عواقب وخيمة على استقرار الاتحاد الأوروبي.

ليس هناك ما يضمن أنها ستكون الدولة الوحيدة التي ستحدث فيها مثل هذه العواقب ، بالتأكيد ، ستشهد إسبانيا ايضاً ، بعد توقف تهديد الوباء ، موجة مماثلة من المزاج الاجتماعي الراغب في مغادرة الإتحاد – قال الباحث –

وبحسب رأيه فإنه ، بالإضافة إلى الألم الهائل بعد فقدان الأحباء ، فإن النتيجة الخطيرة الثانية لوباء الفيروس التاجي ستكون التباطؤ الاقتصادي.

ويمكن أن يكون للتباطؤ الاقتصادي نتائج متنوعة، لا نعرف ، من منظور بولندي ، مدى استعداد الشركات الأمريكية للإستمرار في الإستثمار في دول البحار الثلاثة (النمسا وبلغاريا وكرواتيا وجمهورية التشيك وإستونيا وليتوانيا ولاتفيا وبولندا ورومانيا وسلوفاكيا وسلوفينيا والمجر).

فالأمر لا يتعلق فقط بجاذبية هذا السوق الضخم للولايات المتحدة ، لأنه قبل كل شيئ ، يأتي الأمريكيون للتسويق لغازهم الذي يحل محل الغاز الروسي ، وسيكون السؤال بعد أنتهاء الأزمة هل ستكون هذه الدول قادرة على تسديد ثمن هذا الغاز ؟

وفقا للخبير ، فإن الجميع سوف يضعف ماليا ، ولكن ليس الجميع على قدم المساواة. وقال إن الأزمة الاقتصادية الحالية ستضرب أوروبا بشكل أقوى مما هي عليه في الولايات المتحدة ، وستشعر به روسيا أكثر من غيرها.

وأضاف Żurawski – إن حجم وعمق انهيار الاقتصاد الروسي ، لا سيما فيما يتعلق بانخفاض أسعار النفط ، سيجعل موسكو أضعف من الناحية الاقتصادية ، لأن آثار الوباء ستؤثر عليه أكثر من الولايات المتحدة.

وتابع قائلاً أن الانهيار المالي الكامل ممكن أن يحدث أيضًا في دول جنوب أوروبا (إيطاليا وإسبانيا والبرتغال واليونان ودول البلقان) ، التي تعيش ، في معظمها ، من صناعة السياحة.

التعليقات مغلقة.

error: حقوق المحتوى محفوظة ، استخدم زر المشاركة