إنخفاض حاد في إستخدام بطاقات الإئتمان في بولندا .. من هي أكثر الجهات المتضررة ؟

 

تسبب إنتشار فايروس الكورونا في بولندا الى إنخفاض حاد على إنفاق المال في بولندا سواء من قبل الشركات أو من قبل الأفراد ، وبحسب البنوك البولندية فإن بعض الشركات والنشاطات الإقتصادية فقدت عمليا حوالي 80-90 في المائة من إيراداتها بين عشية وضحاها !

ونشر Bank Millennium و PKO BP بيانات حول المعاملات التي تمت باستخدام بطاقات الدفع في وسائل التواصل الاجتماعي ، والتي تظهر أن بعض القطاعات الإقتصادية تأثرت بشكل كبير جداً من الأزمة

وبحسب ما قال Grzegorz Maliszewski ، كبير الاقتصاديين في Bank Millennium ، فإن البيانات تظهر انخفاضًا كبيرًا في عدد المدفوعات على الحاجات اليومية مقارنة بالمتوسط ​​من عام 2019.

وبحسب ما قال Grzegorz Maliszewski ، كبير الاقتصاديين في Bank Millennium ، فإن البيانات تظهر انخفاضًا كبيرًا في عدد المدفوعات في الصناعات الفردية مقارنة بالمتوسط ​​من عام 2019.

وأضاف Maliszewski عبر حسابه في تويتر: “تشير بيانات عملاء بنك Millennium إلى انخفاض قوي للغاية (بأكثر من 90 في المائة) على السياحة والفنادق ،وأيضًا على الملابس والأحذية. هذه هي القطاعات الأسرع والأكثر تأثراً بآثار الوباء”.

من ناحية أخرى ، وفقًا للبيانات التي نشرها محللو PKO BP ، انخفض الإنفاق على التعليم والترفيه والمطاعم والفنادق وصالونات التجميل بنحو 80 بالمائة بسبب الوباء.

وبحسب مجلة “بولندا والعالم” على مدار الأيام القليلة الماضية ، علقت ما يقرب من 14000 شركة عملها ، فيما أغلقت أكثر من 2000 شركة ، كل ذلك بسبب انتشار الفيروس التاجي والقيود التي فرضتها الشركة على الحركة وقطاع الأعمال ( إغلاق بعض المحلات )

وعلى الرغم من أن الحكومة أعلنت عن حزمة دعم للشركات ، الا أن العديد من الشركات قالت أن الحزمة غير كافية مطالبين الحكومة بتقديم المزيد من الدعم لضمان استمرار تلك الشركات

التعليقات مغلقة.

error: حقوق المحتوى محفوظة ، استخدم زر المشاركة