رئيس الوزراء : ذروة عدد الإصابات ستكون بين  مايو/ أيار ويونيو / حزيران

 

إستمع أعضاء مجلس النواب البولندي خلال جلسة اليوم الإثنين لشرح قدمه رئيس الوزراء البولندي ماتيوش مورافيتسكي حول وضع فايروس كورونا في البلاد .

و أشار ماتيوز موراويكي في كلمته ، الى أن الأخبار الواردة من جميع أنحاء العالم ومن بولندا هي مصدر قلق كبير لكل عائلة بولندية .

وأكد أن الحكومة تبذل قصارى جهدها للحد من انتشار الفيروس التاجي. – الوضع ، خاصة في أوروبا الغربية ، يسبب لنا الكثير من القلق ، نرى كيف يتزايد عدد الحالات في أوروبا الغربية ، وهي زيادة سريعة

وأضاف رئيس الوزراء أن المعركة مع فايروس الكورونا لا تزال في بدايتها ، مشدداً على أهمية الإلتزام بالتعليمات والقيود التي تفرضها الحكومة خصوصاً فيما يتعلق بعلاقاتنا الإجتماعية ، ومؤكداً في الوقت ذاته أن يتطلب جهود إضافية لمواجهته .

وقال رئيس الحكومة إن خبراء العالم يلاحظون أن محاولة وضع منهج خاص لتطور المرض ” مثقل بهامش خطأ كبير ” وتابع نتوقع أن نتجاوز ذورة المرض في محلة ما بين  مايو/ أيار ويونيو / حزيران ، وحتى ذلك الحين نريد تقليل عدد الحالات ، وخفض الخط البياني للإصابات

وكما أشار مورافيتسكي في مجلس النواب ، “نجري حاليًا ما يقرب من 6-7 آلاف اختبار يوميًا لوجود الفيروس التاجي” ، وفي غضون أيام قليلة ، وفقا للخبراء ، سيكون 8-9 آلاف إختبار في اليوم

وأوضح رئيس الوزراء أن الإختبارات جري أيضاً في الأماكن التي يصنفها علماء الأوبئة بأنها أكثر خطورة ، مثل أماكن الحجر الصحي ، والمستشفيات ، والمؤسسات الصحية التي تتعامل مع الفايروس

ويناقش البرلمان البولندي إدخال تعديلات على آلية التصويت في الإنتخابات الرئاسية في شهر مايو / حزيران ، بحيث يتم التصويت عبر البريد

وبحسب الإقتراح فستقوم شركة البريد بتسليم أوراق الإنتخابات للناخبين المُسجلين قبل أيام من موعد الإنتخابات ، على أن يتم جمع تلك البطاقات في يوم الإنتخابات لفرزها

التعليقات مغلقة.

error: حقوق المحتوى محفوظة ، استخدم زر المشاركة