fbpx

بولندا تبتكر مادة تعمل على إبطاء الإصابة بالفيروس التاجي

أعلن علماء جامعة ياغيلونيا بمدينة كراكوف في بولندا، عن ابتكار مادة يمكنها إبطاء انتشار عدوى فيروس كورونا كثيرا.

وقال كشيشتوف بيرتشن عالم الفيروسات في الجامعة للصحفيين “هذه المادة هي أول ابتكار في هذا المجال على مستوى العالم”.

ووفقا للباحثين، النتائج “واعدة جدا، وهي خطوة أولى على طريق ابتكار الدواء المطلوب”.
و المادة التي ابتكرها علماء جامعة ياغيلونيا، هي عبارة عن مركب كيميائي أطلقوا عليه أسم HTCC، يمكنها إبطاء انتشار الإصابة بعدوى فيروس كورونا، وكذلك فيروس MERS-CoV الخطير.

وقد حصل العلماء على براءة اختراع عن ابتكارهم واختبروه على الحيوانات، ولكنهم لم يحصلوا على موافقة الجهات المختصة لاختباره على الناس وأظهرت نتائج اختباره على الفئران المخبرية عن طريق الاستنشاق، لم تلاحظ أي اعراض جانبية وسمية تشير إلى ضعف وظائف الرئتين.

وأساس هذا المركب، هو مركب شيتوزان Chitosan، الذي يحصل عليه من الربيان أو الفطر. وقد اتضح للباحثين أن هذا المركب يرتبط ببروتين “تاج” الفيروس ويمنع تفاعله مع المستقبلات الخلوية، وبالتالي يمنع توغله في الخلايا.

يحتاج الباحثون الآن إلى شريك تجاري أو مؤسسي للبحث في تنفيذ المادة الجديدة في العيادات,ويعمل فريق متعدد التخصصات من العلماء تحت إشراف البروفيسور Krzysztofa Pyrcia والدكتورAleksandry Milewskiej (مركز Makaopolska للتكنولوجيا الحيوية) والبروفيسور Marii Nowakowskiej و Krzysztof Szczubiałka (كلية الكيمياء ، جامعة جاجيلونيان).

المصدر: نوفوستي- polandinarabic

التعليقات مغلقة.

error: حقوق المحتوى محفوظة ، استخدم زر المشاركة