fbpx

تقرير مركز الدراسات الأمنية والاستراتيجية لمستقبل بولندا خلال السنوات العشر القادمة

نشر معهد الدراسات الامنية والاستراتيجية “ستراتفور” تقريرا يتناول أهم التوقعات والتطورات السياسية والاقتصادية  العالمية خلال 10 سنوات المقبلة .

وبحسب التقرير فإن العالم سيكون أكثر خطورة من الأن وسيشهد تراجع دول كبيرة وتقدم أخرى وسيشهد العالم موجه من الفوضى والتراجع الاقتصادي والسياسي .

ومن المتوقع لبولندا انها ستكون أحد قادة أوروبا فمركز النمو الاقتصادي والنفوذ السياسي المتزايد  سيكون في بولندا بالإضافة الى ان عدد سكان بولندا لن ينخفض كباقي الدول الاوروبية ,ولن يتضرر الاقتصاد البولندي كغيرة من الدول وستشهد بولندا ازدهارا كبيرا بمجرد سقوط روسيا .

 

حيث من المتوقع لروسيا أن تشهد فراغا كبيرا مما يؤدي الى انهيارها  و وفقا للتقرير ان حماية مخزون الاسلحة النووية الروسية ستكون أكبر مشكلة في العقد القادم. 

التعليقات مغلقة.

error: حقوق المحتوى محفوظة ، استخدم زر المشاركة