بولندا بعد الوباء… سيناريو جديد خلال الأشهر القليلة القادمة !

لقد أوقف الوباء الحرب ضد الجفاف، في هذه الأثناء ، نحن نتعامل مع هذه المشكلة عمليًا في جميع أنحاء بولندا – يكتب “Dziennik Gazeta Prawna” يوم الثلاثاء.

وتذكر الصحيفة “DGP” أنه لم يكن هناك ثلج في الشتاء ، وأن الربيع مازال جافًا حتى الآن ولم تسقط الامطار . وكتبت الصحيفة “وفقًا للتوقعات الموسمية ، فإن الأرصادر الجوية تتوقع هطول الأمطار في شهر أيار/مايو ، بعد فوات الأوان بالنسبة للمزارعين”.

كما أفاد تقرير الصحيفة “DGP” أن الجفاف ، حسب الخبراء ، سيؤدي إلى حرائق الغابات وارتفاع الأسعار في المتاجر،و تتوقع الصحيفة ارتفاع في الأسعار بسبب الصقيع الذي جاء بعد الأيام الدافئة في شهري فبراير ومارس ، عندما بدأ نمو البراعم على أشجار الفاكهة، ونبتت البذور ، يقول Grzegorz Walijewski ، المتحدث باسم معهد الأرصاد الجوية وإدارة المياه ، في مقابلة مع الصحيفة اليومية: “من المتوقع أن يتسبب الصقيع في أضرار جسيمة للنباتات وسوف تؤثر في نهاية المطاف على حجم المحاصيل”.

وتؤكد الصحيفة أنه في نهاية شهر كانون الثاني /يناير تم تسجيل مستوى منخفض من المياه السطحية ، وسجلت ما يصل إلى 60 محطة قياس المياه (12 ٪ من جميع) ما يسمى انخفاض تدفق المياه ، مما يشير إلى الجفاف الهيدرولوجي. “بعد فبراير الممطر ، تحسن الوضع بشكل طفيف واليوم هناك 20 محطة تشير إلى الجفاف ، بينما في نفس الوقت من العام الماضي ، كان هناك سبع محطات تشير الى الجفاف الشديد أيضًا “.

“قبل بضعة أسابيع لم أكن أرغب في الحكم المسبق على ما إذا كان الجفاف سيكون خطيرًا أم لا ، لأنني آمل أن يبدأ هطول الامطار في مارس أو أوائل أبريل. ومع ذلك ، لا يزال المطر غائباً والوضع في بولندا بدأ يبدو سيئًا للغاية ” وفق ما قاله Zbigniew Karaczun بروفيسور من جامعة وارسو لعلوم الحياة ، خبير في المناخ.

ويقدر Karaczun أنه إذا لم يكن هناك مطر خلال الأسبوعين أو الأسبوعين ونصف القادمين، فيجب أن نكون مستعدين للسيناريوهات الجديدة “هذا سيؤدي إلى انخفاض الانتاج وارتفاع أسعار المواد الغذائية” ، وتشير الصحيفة إلى أننا بحاجة أيضا إلى الاستعداد لحرائق الغابات في جميع أنحاء البلاد.

التعليقات مغلقة.

error: حقوق المحتوى محفوظة ، استخدم زر المشاركة