fbpx

أربعة أسابيع من القتال غير المتكافئ.. قبل 77 سنة ، اندلعت انتفاضة الحي اليهودي في وارسو !

 

منذ 77 عامًا – في 19 أبريل 1943 – اندلعت انتفاضة بقيادة التشكيلات العسكرية اليهودية السرية في حي اليهود في وارسو , كان ذلك ردا على إطلاق الألمان للتصفية النهائية للحي اليهودي.

عندما دخلت القوات الألمانية الحي اليهودي في 19 أبريل / نيسان حوالي الساعة 6 صباحًا ، واجهت بشكل غير متوقع مقاومة مسلحة نظمتها منظمة القتال اليهودية والاتحاد العسكري اليهودي.

معارك غير متكافئة مع ألمانيا

استمر القتال غير المتكافئ أربعة أسابيع , ووفقًا لتقديرات مختلفة ، فقد شارك في عملية التصدي للجيش الألماني ما بين 700 و 2000 متمرد ، وفي كل يوم قاتلوا ضد ألفي جندي ألماني مسلح جيدًا من القوات الخاصة ، وفيرماخت ، وشرطة الأمن والتشكيلات المساعدة ، كما تم استخدام المركبات المدرعة والمدفعية ضد المتمردين.

اقراء أيضاً : ماهي انتفاضة الغيتو ؟!مرور أكثر من سبعين عاماً على انتفاضة الحي اليهودي في وراسو

قال أحد مقاتلي الحي اليهودي Symcha Ratajzer-Rotem بعد سنوات عديدة أن الانتفاضة كانت آخر حل لدى اليهود الذين قرروا أنهم يريدون الموت في المعركة وليس في غرف الغاز.

وتابع المقاتل في مقابلة بعد المعركة بسنوات كنا نعلم أن النهاية ستكون نفسها للجميع. ، الا أننا اصررنا أننا نريد أن نختار نوع الموت ، هذا كل شيء

ظروف معيشية غير إنسانية

في البداية ، لم يكن سكان وارسو على علم بأن انتفاضة بدأت خارج أسوار الحي اليهودي ، لكنهم سمعوا أصوات القتال.

وتتذكر Krystyna Kosmahl التي كانت في الحادية عشرة من عمرها عام 1943، ، أنه عندما انتشرت الأخبار عن اندلاع انتفاضة الحي اليهودي في وارسو ، كان الشعور بالعجز هو الأسوء بالنسبة لسكان وارسو ، وكان اليهود خارج الأسوار أن يعيشوا في ظروف غير إنسانية. تمكن بعضهم في بعض الأحيان من الذهاب إلى ما يسمى الجانب الآري الا أن القسم الأكبر لم يتمكن من ذلك

خلال الانتفاضة ، دمر الألمان الحي اليهودي بالكامل وسووه بالأرض ،واستخدموا سياسة الحرق الممنهج لكل منزل داخل الحي .

وبحسب شهود عيان من بينهم Krystyna فأنه بسبب الحرائق فإن الحرارة كانت مرتفعة الى درجة أنك تشعر وأنك داخل فرن ، مشيرة الى أنها هربت مع عائلتها الى قناة الصرف الصحي هرباً من عمليات الإعدام الجماعي ، باستخدام الرصاص والغاز ، وكان يمكنهم رؤية الجثث خلال إختبائّهم وهي تطفوا داخل قناة الصرف الصحي

حارب اليهود في مجموعات صغيرة ومتفرقة حتى منتصف مايو. في 16 مايو 1943 ، أعلن الألمان نهاية عملية التهدئة – وكدليل على التدمير النهائي لحي اليهود في وارسو – قاموا بتفجير الكنيس الكبير في شارع توماكى.

نجا العشرات من جنود منظمة المقاومة اليهودية في انتفاضة الحي اليهودي. ومع ذلك ،في نهاية الحرب كان عدد الناجين قليل جداً ، فيما قتل جميع جنود الاتحاد العسكري اليهودي تقريبا في القتال في الحي اليهودي.

وبحسب المصادر التاريخية فإن الضابط المسؤول عن عملية إحراق الحي اليهودي هو Juergen Stroop.

وأشارت المصادر التاريخية الى أنه عند بداية الإنتفاضة ، كان يوجد داخل الحي اليهودي حوالي 56000 شخص ، قتل منهم حوالي 6000 شخص خلال المعارك ، كما قام اليهود بإعدام 7000 آخرين بعد السيطرة على الحي ، فيما تم إرسال نفس العدد الى معسكر الإبادة الألماني في تريبلينكا

وتم نقل المجموعة المتبقية ( حوالي 36000 ) الى عدة معسكرات منها أوشفيتز بيركيناو وماجدانيك ومعسكرات الإبادة الألمانية الأخرى

التعليقات مغلقة.

error: حقوق المحتوى محفوظة ، استخدم زر المشاركة