fbpx

الحيوانات البرية في بولندا تتخلى عن الخوف وتتجول في الشوارع !

بعد قرار الحكومة حظر الدخول على الغابات والمنتزهات والحدائق الطبيعية الوطنية لمدة أسبوعين بدأت الحيوانت البرية بالخروج من الغابة واستكشاف المستوطنات البشرية بدافع الفضول ،وفق ما اشارت اليه وزارة البيئة في بيان يوم الأحد.

وبحسب وزارة البيئة ، فإن تأثير منع دخول الغابات أمر مثير للدهشة،و يقول المزارعون لسنوات لم يكن هناك مثل هذا السلوك من الغزلان أو الدببة أو الوشق أو البيسون ، “إنها مثل معجزة الطبيعة” .

قول آدم رينياك ، مفتش الغابات إنه “لأمر مذهل ، مدى سرعة إحياء الطبيعة عندما لا يكون هناك أشخاص لمدة أسبوعين في الغابات ،تخلصت الحيوانت من خوفها وأصبحت تلعب مع صغارها على الطرق والممرات ومواقف السيارات في الغابات ويدخلون الملاجئ ويخرجون من الغابة يزورون الشوارع الفارغة في المدن السكنية في الضواحي “.

كما ورد ، في زاكوباني ، فقد سارت قطيع كبير من البط دون خوف ،قبل بضعة أيام في أحد الشوارع الرئيسية في المدينة ، وهم ينظرون بفضول إلى المنازل والسيارات ، كما لاحظ المزارعون في منتزه بياوفيجيا الوطنية حركة غير مسبوقة للحيوانات .

يقول ميخاو كشيشاك مدير المنتزه الوطني BPN في بياوفيجا : شوهدت حيوانات “البيسون” في الأماكن التي لم نراها خلال النهار في هذا الفصل من الربيع ،هذا أمر مضحك ويبدو أنهم خرجوا للتظاهر وربما للمطالبة بإطالة مدة الحظر المفروض على دخول الغابات، لأنه بفضل ذلك يمكنهم في النهاية التحرك بحرية”.

كما قال Szymon Ziobrowski مدير الحديقة الوطنية في جبال تاترا” لاحظ موظفو حديقة تاترا الوطنية نشاطًا غير مسبوق،فقد استيقظت الدببة من النوم في الشتاء،وبدأت قعان من الماعز بالتجول في قمم الجبال “.

أكد Ziobrowski”أن الحيوانات تتنفس الصعداء بغياب الإنسان “.

التعليقات مغلقة.

error: حقوق المحتوى محفوظة ، استخدم زر المشاركة