fbpx

الأتحاد الأوروبي يشجع البولنديين على تناول الديدان والحشرات بدلاً من اللحوم !

تشجع سلطات الاتحاد الأوروبي البولنديين على تناول اللحوم من الديدان والحشرات،وتعتقد الأمم المتحدة والبرلمان الأوروبي أنه يجب على الأوروبيين والأمريكيين تضمين المنتجات التي تحتوي على لحم الديدان والحشرات ضمن وجبات طعامهم في أقرب وقت ممكن.

ويعتبر هذا جزء من مشروع أكبر للأمم المتحدة لمعالجة الجوع على الأرض ،،وتعتقد المنظمات أنه بمساعدة الحشرات والديدان ستتمكن من القضاء على مشكلة الجوع على الأرض ومكافحة الاحترار العالمي وتغير المناخ بشكل فعال.

و ينصح خبراء بتناول وجبات من الحشرات، نظراً لفوائدها الصحية، ولمساهمة ذلك في القضاء على ظاهرة الجوع المستفحل في عدد من دول العالم، ويرون أن الحشرات بديل جيد للحوم والحليب.

في 1 يناير 2018 ، دخلت لائحة الاتحاد الأوروبي الجديدة حيز التنفيذ التي تسمح ببيع الحشرات والديدان في متاجر البقالة، و حتى الآن كان هناك خلاف بين مؤيدي ومعارضي وضع الديدان والحشرات ضمن قائمة الطعام ، ولكن الآن أصبح كل شيء واضحًا.

لبعض الوقت ، كانت المنتجات القائمة على بروتين الحشرات / الديدان متاحة بالفعل في فرنسا وبريطانيا وسويسرا وهولندا ،ويعد الجراد واليرقات والديدان في الوجبات هي الأكثر شعبية.

وقال كريستيان بارتش ، أحد مؤسسي شركة إيسنتو ، التي تزود مثل هذه المواد الغذائية لمحلات السوبر ماركت في سويسرا: “تتمتع الحشرات بمزايا عديدة وإمكانيات طهي عالية للغاية ، وهي صحية وتخدم التنمية المستدامة” .

يريد الاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة إدخال لوائح جديدة لمساعدة الشركات الصغيرة على إنشاء منتجات جديدة تساعد على الترويج لمثل هذا الطعام ، تم دعم مشاريع إنشاء منتجات مصنوعة من اللحوم الاصطناعية أو الديدان والحشرات من العديد من الإغنياء حول العالم ، بما في ذلك بيل جيتس ، المؤسس المشارك لشركة Microsoft وريتشارد برانسون ، مؤسس مجموعة فيرجن.

تمثل الثروة الحيوانية ما يصل إلى 80 في المائة من انبعاثات الغازات من الكائنات الحية،و يناشد الباحثون من شبكة أبحاث مناخ الغذاء البلدان التي تقود العالم في تربية الحيوانات من أجل الذبح للحد من أنشطتها , ووفقا لأحدث البيانات ، من المتقع أن يتمتع سوق المواد الغذائية العضوية بشعبية متزايدة في كل عام.

و تعد الحشرات الوجبة الرئيسية في عدد من بلدان العالم غير أن العديد من شعوب العالم خصوصاً في أوروبا وأمريكا الشمالية يتقززون من سماع ذلك، وبالأحرى من رؤيته أو أكله.

ويعتبر بعض الخبراء في مجال التغذية هذا التقزز من أكل الحشرات خطأ كبيراً، لأن الحشرات من شأنها تعويض النقص الحاصل في مجال التغذية في عدد من دول العالم، أو التي استفحلت فيها المجاعة كما هو الحال في عدد من الدول الإفريقية.

التعليقات مغلقة.

error: حقوق المحتوى محفوظة ، استخدم زر المشاركة