fbpx

بولندا تتعرض لـ”حملة تضليل إعلامية” و روسيا المشتبه الرئيسي !

أشارت بولندا إلى انها تعرضت لهجوم الكتروني يهدف إلى التضليل ونشر معلومات خاطئة لإضعاف التحالف الامريكي-البولندي وفق ما اوضحه “Stanislaw Zaryn” المتحدث باسم رئيس الأجهزة الأمنية في بولندا .

قال Zaryn يوم السبت إن بولندا تعرضت “لعملية تضليل معقدة” يبدو أنها تهدف إلى إضعاف التحالف البولندي الأمريكي وتتسق مع الهجمات الإلكترونية الروسية السابقة.

وأضاف ” إن بولندا تواصل التحقيق وليس لديها دليل نهائي على أن الهجوم تم توجيهه من روسيا. لكنه قال أن الحملة “تحمل بصمات بقيادة الكرملين”.

وقال Zaryn لوكالة أسوشيتد برس في بيان بالبريد الإلكتروني “بولندا كانت هدفا للدعاية الروسية لسنوات عديدة”. “هذه الأنواع من الجهود تكثف في الآونة الأخيرة أكثر فأكثر.”

و نشر Zaryn على تويتر تفاصيل الهجوم الالكتروني الذي تعرض له موقع معهد دراسات الحرب في وارسو ، وهي أكاديمية دفاعية تدرب القادة العسكريين البولنديين. وقال إن مهاجمين إلكترونيين نشروا رسالة مزيفة باسم عميد المدارس يدعو الجنود البولنديين لمحاربة “الاحتلال الأمريكي”.

وتابع أن الرسالة تم شرها على وسائل ومواقع الاخبار،بدافع التضليل.

كتبZaryn “إن محتوى الرسالة يطابق الروايات الرئيسية التي تدفعها الدعاية الروسية باستمرار ضد بولندا والولايات المتحدة”.

ولم يعلق المسؤولون الروس على هذا الحادث. نفت الحكومة الروسية في الماضي بشدة تورطها في حملات تضليل.

وقال Zaryn إن السلطات البولندية تعتقد أن الغرض من الهجمات هو بث الفوضى الإعلامية وتقويض معنويات الجنود البولنديين وإثارة المشاعر المعادية للولايات المتحدة .

وزعم أن الكرملين يحاول استخدام أزمة الفيروس التاجي لتحرير نفسه من عزلته الدولية وإقناع الغرب برفع العقوبات المفروضة على النشاط الروسي في أوكرانيا. وقال إن “الكرملين يحاول التشهير ببولندا” لأنها “أحد المتشددين” بشأن العقوبات.

تم نشر جنود أمريكيين في بولندا وأجزاء أخرى من الجناح الشرقي للناتو بعد أن ضمت روسيا شبه جزيرة القرم الأوكرانية في عام 2014 ودعمت الانفصاليين في شرق أوكرانيا،وكان هدف الولايات المتحدة هوتأمين الجزء الشرقي على الحدود البولندية الروسية، وقد رحبت جميع المجموعات السياسية الرئيسية في بولندا بوصول القوات الأمريكية.

التعليقات مغلقة.

error: حقوق المحتوى محفوظة ، استخدم زر المشاركة