مدينتا وارسو و وودج يتحديان الحكومة الحالية ويعترفان بالاحكام الصادرة عن المحكمة الدستورية

نشر مجلس مدينة وارسو اليوم بيانا جاء فيه انه سوف يلتزم بالأحكام الصادرة عن المحكمة الدستورية التي تنشر بالإعلام والتي لم تنشر بعد .

سارت وارسو على خطى مدينة وودج بالاعتراف بالأحكام الصادرة عن المحكمة الدستورية حيث قرر مجلس مدينة وودج  بجلسته اليوم الثلاثاء ان قرار الأغلبية البرلمانية يجب أن يحترم من قبل الدولة حيث اشار رئيس بلدية وودج انه لا يجب ان نتعامل بنظامين قانونيين في ادارة امور السكان بالمدينة.

وجاءت هذه القرارات بعد أن وجه عددا من الرؤساء والوزراء السابقين ورموز من المعارضة في بولندا أمس الاثنين نداء انه من الضروري ان تشهد الاشهر

القليلة المقبلة تحديدا لمصير سيادة القانون والديمقراطية في بولندا.

وأكدوا في الرسالة ان حزب القانون والعدالة يعمل على عزل بولندا عن العالم وهو يعمل على تمير النظام الدستوري وشل عمل المحكمة الدستورية والقضاء بأكمله وانقسام المجتمع المدني وتصاعد وتيرة الصراعات والانقسامات في المجتمع .

واشاروا ان الحكومة الحالية تعمل على المواجهة مع المجتمع الاوروبي بتصريحاتها وتصرفاتها المناهضة لأوروبا مايدفع الى كراهية الأجانب وتقويض تماسك المجتمع .

يجب ان نعمل على تعبئة دوائر المجتمع والمعارضة ووضع برنامج عمل مشترك للدفاع عن الديمقراطية.

وناشد المسؤولون جميع البولنديين لتوجيه العمل اليومي وتشغيل نظام قانوني يتماشى مع الدستور .

ومن الموقعين على النداء:

ليخ فاليسا، رئيس جمهورية بولندا في الفترة 1990-1995

الكسندر كواسنيفسكي، رئيس جمهورية بولندا في الفترة 1995-2000 و2000-2005

برونيسلاف كوموروفسكي، رئيس بولندا في الفترة 2010-2015

فلودزيميرز سيموزيفيتش، رئيس وزراء بولندا في الفترة 1996-1997، وزير الشؤون الخارجية، 2001-2005

أندريه أوليتشوفسكي، وزير الشؤون الخارجية في 1993-1995

 

رادوسلاف سيكورسكي، وزير الخارجية في السنوات 2007-2014…. وغيرهم من اسماء المعارضة .

التعليقات مغلقة.

error: حقوق المحتوى محفوظة ، استخدم زر المشاركة