تسريحة شعر كيت ميدلتون فضحت حملها الذي تم في بولندا

media

 

  

 

رجحت صحيفة ديلي ميرور البريطانية أن يكون حمل دوقة كامبردج كيت ميدلتون زوجة الأمير وليام قد حصل أثناء زيارتهما لبولندا في منتصف تموز/ يوليو الماضي.

وكان القصر الملكي البريطاني “كينزنغتون” أعلن قبل أيام عن انتظار المولود الثالث للأمير وليام وزوجته كيت تاركا للبريطانيين أن يراهنوا ويتكهنوا بنوعية الجنين ذكرا أم أنثى.

ولأن أخبار العائلة المالكة البريطانية تعتبر وجبة صحفية شيقة فقد طرحت صحيفة ديلي ميرور نظرية جديدة عن حمل الدوقة ميدلتون وكيف أنها تعمدت تغيير ملابسها وتسريحة شعرها لتشغل متتبعي صورها عن اكتشاف حملها قبل أن يصدر بذلك بيان رسمي من القصر.

وأوقعت كيت ميدلتون محبيها في حيرة خلال جولتها وزوجها الأمير وليام في بولندا حيث ذكرت ممازحة طفلة قدمت لها هدية لطفل حديث الولادة قائلة “علينا فقط إنجاب المزيد من الأطفال”.

الصحفية كيت بروكتور أجرت مقارنة بين ما فعلته كيث ميدلتون في حمليها السابقين مع الأمير جورج والأميرة شارلوت وبين ما فعلته أثناء جولتها الأوروبية لتؤكد أن كيث عرفت بالحمل وبدأت تغير من تسريحتها وملابسها حتى لا يلاحظ الناس انتفاخ بطنها وهي في بدايات الحمل.

 

 

 

وفي مقارنة لما فعلته الدوقة في حالات الحمل الثلاث أوردت الصحفية أنه في نوفمبر 2012 قامت دوقة كامبرج بتغيير تسريحة شعرها وبعد ثلاثة أيام في 3 ديسمبر أعلن القصر الملكي أن الأمير وليام وزوجته كيت ينتظران المولود الملكي “الأمير جورج”.

وفي 1 يوليو2014 زارت كيت مدرسة وكانت تسريحتها تلك التي تعودت عليها لكن في أغسطس غيرت تسريحتها مرة أخرى وفي 8 سبتمبر أعلن القصر نبأ حملها لتنجب بعدها الأميرة شارلوت.

والآن مع حملها بالطفل الثالث الذي يرجح الكثيرون أنه تم في بولندا فقد كانت تسريحتها عادية لكن بعد أربعة أيام ظهرت كيت وقد قصت شعرها.

وذكرت الصحيفة أنه لا يمكن أن تكون كل هذه الشواهد في تغيير التسريحات مع بداية الحمل مجرد مصادفات. 

 

المصدر : فوشيا

التعليقات مغلقة.

error: حقوق المحتوى محفوظة ، استخدم زر المشاركة