مسؤول ألماني :بولندا هي من تخلت عن المطالبة بالتعويضات عن جرائم الحرب و بولندا ترد لم نتخذ قرارا نهائيا بعد

media

 

  

 

أعلن  المتحدث باسم الحكومة الألمانية”شتيفن زايبرت” الجمعة أن الحكومة البولندية  هي من تخلت عن المطالبة بدفع التعويضات عن جرائم النازية خلال الحرب العالمية الثانية وقال “إن بلاده تفي بمسؤوليتها عن “الجرائم المفجعة” التي ارتكبتها ألمانيا النازية خلال الحرب العالمية الثانية وأضاف “أن ألمانيا دفعت تعويضات ضخمة لعدة دول، من بينها بولندا أيضا، كما أنها مستمرة فى دفع تعويضات عن عواقب الجرائم النازية حتى الآن، موضحا أن بولندا تخلت، فى عام 1953، عن أي مطالبات جديدة بالتعويضات، وأكدت على ذلك أكثر من مرة”.

ومن جهة أخرى أعلنت رئيسة وزراء بولندا “بياتا شيدوو” أن بولندا تستحق الحصول على تعويضات من ألمانيا عن الخسائر الفادحة التي سببتها خلال الحرب العالمية الثانية بيد أنها أشارت إلى أن حكومتها لم تتخذ قرارا سياسيا نهائيا بشأن المطالبات بالتعويضات “.

 

 

 

وقال وزير الخارجية البولندي فيتولد فاشيكوفسكي فى وقت سابق من هذا الاسبوع ان الحكومة فى وارسو ما زالت تستعد لموقفها الرسمي من التعويضات. ولم يحدد متى يمكن توقع القرار النهائي.

وفي قرار اعتمد في عام 1953، اعترفت الحكومة الشيوعية في بولندا في ذلك الوقت بأن ألمانيا قد وفت بالتزاماتها فيما يتعلق ببولندا وقررت عدم التماس تعويضات.

 

 

إلا أن المحافظين الحاكمين في بولندا قالوا إن القرارات التي اتخذتها السلطات الشيوعية في البلاد ليست بالضرورة صالحة لأنها وضعت تحت ضغط الاتحاد السوفيتي.

 

وأشار مسؤولون في وارسو أيضا إلى أن ما يقرب من ستة ملايين بولندي قتلوا خلال الحرب من 1939 إلى 1945، عندما غزت بلادهم ألمانيا النازية.

 

 

التعليقات مغلقة.

error: حقوق المحتوى محفوظة ، استخدم زر المشاركة