fbpx

سياسي بولندي :إذا كان ضحايا الفيروس التاجي بالآلاف فإن الأزمة الاقتصادية ستخلف مئات الآلاف من الضحايا في بولندا

اعلن نائب رئيس الوزراء السابق Jarosław Gowin في تصريح خاص لموقع Onet أنه “ربما سيكون الآلاف من البولنديين ضحايا الفيروس التاجي ولكن بالمقابل سيقع مئات الآلاف من البولنديين ضحايا للأزمة الاقتصادية وأضاف “لا يمكننا تمديد فترة السبات ، فنحن بحاجة إلى خطة انفتاح”.

وأشار Gowin أن خطة الانفتاح على الاقتصاد يجب أن تبدأ اعتباراً من تاريخ 4 أيار/مايو ،قال “من هذا اليوم وصاعدا ، يجب أن تعود التجارة والحرف والسياحة إلى عملها كالسابق ، وكذلك يتوجب فتح الحدود أمام عمال الحدود، ثم يجب أن تتولى المحاكم والإدارة أنشطتها كالمعتاد.

وفقًا لـ Gowin ، يجب أن تكون هناك حضانات ورياض أطفال وفصول مدرسية للمراحل 1-3 بحلول 18 أيار/مايو.

“بفضل هذا ، سيتمكن الآباء والأمهات الذين يرعون أطفالاً حتى سن 12 سنة من العودة إلى العمل،و يجب أن يتم تنظيم فصول الرعاية في المدارس ورياض الأطفال في مجموعات صغيرة (باستخدام الصفوف في المدارس)، وويجب على الإداة وضع تطبيق صارم للالتزام بالاجراءات الصحية ،و يجب على الحكومة المحلية أن تعمل على توفير الموارد المالية والطبية اللازمة “.

كما أكد Gowin أحد قادة حزب اليمين المتحد إلى أن الأزمة قد تكون أيضاً فرصة لاتعوض للاقتصاد البولندي.

قال”يجب على بولندا التفكير في توريد انتاجها إلى داخل الاتحاد الأوروبي، وهذا بدوره يخلق فرصة لدخول الشركات البولندية إلى سلسلة التوريد التي خرجت منها الدول الآسيوية أو الجنوبية الأوروبية, وينبغي دعم هذه الأنشطة من قبل الحكومة”.

كما يجب” تشجيع البنوك البولندية على تقديم التمويل للمؤسسات ، فالدولة التي ستصل أولاً إلى الطاقة الإنتاجية وإمكانيات التوسع ستستغل الفرص الجديدة إلى أقصى حد “.

كما يؤكد على الضرورة إلى تحديد المجالات التي يمكن لبولندا أن تبني فيها “مزاياها التنافسية” بسرعة، بالإضافة إلى القطاعات التي هيمنت فيها الشركات البولندية قبل الأزمة مثل (صناعة الأغذية أو النقل) ، يجب التفكير على العملفي مجالات تكنولوجيا المعلومات والصناعة الطبية الحيوية.

التعليقات مغلقة.

error: حقوق المحتوى محفوظة ، استخدم زر المشاركة