fbpx

الرئيس البولندي في حملته الإنتخابية : إقتراح بتقديم 1200 زلوتي للأشخاص الذين فقدوا عملهم

إقترح الرئيس البولندي أندريه دودا ضمن مؤتمر اليوم لـ  برنامجه الإنتخابي  زيادة إعانات البطالة ليصبح 1300 زلوتي بولند ، وبدل تضامن تبلغ قيمته 1200 PLN سيتم منحه للأشخاص الذي فقدوا عملهم لمدة ثلاثة أشهر .

وقال الرئيس في خطابه حول برنامج الإنتخابي  يوم السبت إنه بعد تفشي الوباء ، أصبح الوضع الاقتصادي في البلاد أكثر تعقيدا.

أود أن نتذكر جميعًا أننا قد تطورنا ديناميكيًا خلال شهر ونصف ، وحتى لو قال أحدهم اليوم: بسبب هذه الأزمة قد وقعنا على ركبنا  ، أقول – بهدوء ، سوف ننهض من جديد !

وبحسب الرئيس ، ينبغي رفع إعانة البطالة إلى 1300 زلوتي بولندي ودفعها لجميع أولئك الذين فقدوا وظائفهم خلال فيروس كورونا ، كما يجب منح بدل تضامن قدره 1200 زلوتي بولندي لكل شخص عاطل عن العمل أو فقد وظيفته  ، و يجب منحها لمدة ثلاثة أشهر

وتابع الرئيس أن  ثلاثة أشهر هي الفترة التي سيكون لدينا فيها معلومات حول مصادر الدخل التي قد تتعطل.

وفي حديثه عن الرعاية الصحية ، أعلن أندريه دودا أنه لن يسمح بخصخصة المرافق العامة ،  وقرر إنشاء صندوق طبي بحيث “لن يضطر الآباء إلى التسول للحصول على المال من أجل علاج أطفالهم ، عبر تنظيم حملات تبرع ، من أجل الحصول لعلاج لأطفالهم خارج بولندا !

وتبلغ ميزانية الصندوق 3 مليار زلوتي ، ،سيكون مشروع القانون في هذا الشأن جاهزا قريبا.

كما أعلن الرئيس أنه سيحث البنوك البولندية على تقديم تسهيلات  ائتمانية ( تأجيل القروض )  لكل من يعاني من وضع صعب ..  أنها مسألة شرف للقطاع المصرفي البولندي

وأضاف دودا إن الحكومة تعمل حلياً على إعداد لوائح من شأنها إجبار البنوك على تقديم تسهيلات إئتمانية لعملائها

وناشد الرئيس المواطنين بمراجعة أداء بنوكنهم ، وطريقة تعاملهم . وأضاف “إذا عاملوا العملاء معاملة سيئة ، يجب أن تخبرهم أنك لن يبقى عميل لديهم لأنهم لا يستحقون ذلك ”

وتطرق الرئيس خلال كلمته الى استراتيجية مكافحة السرطان لـ السنوات العشرة القادمة 2020 – 2030 ، حيث سيتم تخصيص ميزانية كبيرة لهذا القطاع

وأوضح أن أمراض القلب والأوعية الدموية تتسبب في معظم الوفيات في بولندا اليوم. – إلى جوار أمراض السرطان ، التي هي إلى حد مشكلة جميع البلدان  ، وكما تشير جميع الدراسات ، سيكون هناك المزيد والمزيد من هذه الأمراض في بلدنا ، كما هو الحال في العالم كله.

في السنوات الخمس المقبلة ، من المتوقع زيادة عدد مرضى السرطان بـ 10٪ وفي العشر سنوات القادمة – بنسبة 28٪

وأكد دودا أن مكافحة هذه الأمراض تتطلب النظر إلى المستقبل. – لهذا السبب ، فقدم تم وضع  الاستراتيجية الوطنية للأورام ، والتي تعني تخصيص أموال إضافية لتنفيذ هذه الاستراتيجية – ما يقرب من 6 مليارات زلوتي بولندي بالإضافة إلى الأموال العادية التي يتم إنفاقها بالفعل على علم الأورام اليوم

وفي هذا السياق ، أشار إلى أنه منذ عام 2015 ، زاد الإنفاق على علم ودراسات  الأورام من ما يزيد قليلاً عن 7 مليارات إلى 11 مليارًا.

هذا يعني أنه  لدينا قفزة  بأكثر من 30 بالمائة ، وهي ضخمة جدًا. وقال دودا بالإضافة إلى ذلك ، سيكون هناك ما يقرب من 6 مليارات لتنفيذ الاستراتيجية الوطنية للأورام

التعليقات مغلقة.

error: حقوق المحتوى محفوظة ، استخدم زر المشاركة