fbpx

صحيفة ايرلندية تلقي الضوء على سيادة القانون في بولندا: معركة من أجل مستقبل القضاء!

نشرت صحيفة “The Irish Times”الايرلندية مقالأ حول سيادة القانون في بولندا وأشارت إلى “أن تجاهل PiS للمعايير السياسية الأوروبية يمثل تحديًا مقلقًا لقيمنا”.

في الوقت الذي تقاعدت فيه رئيسة المحكمة العليا في بولندا ،Malgorzata Gersdorf، الأسبوع الماضي، بدأ صراع بالفعل على من سيشغل منصبها ، حيث عمل الرئيس البولندي على تعيين المسؤول السابق في وزارة العدل Kamil Zaradkiewicz في المقابل تصر Gersdorf ،على أن وظيفتها يجب أن تنتقل إلى ثاني أكبر قاضٍ في المحكمة.

كما اعترفت Gersdorf بأنها فشلت في تنفيذ أمر سابق أصدرته محكمة العدل الأوروبية CJEU بحل هيئة التعيينات القضائية المثيرة للجدل للحكومة، قالت “لسوء الحظ ، لم أتمكن من إيقاف هذه العملية. لم أنجح في منع تدمير سيادة القانون.

وفي الوقت نفسه ، رفعت المفوضية الأوروبية قضيتها الرابعة لسيادة القانون ضد بولندا – هذه المرة بسبب الإجراءات التي تسمح بإقالة القضاة لاستجوابهم جوانب الإصلاح القضائي لـ PiS ، مثل شرعية التعيينات القضائية الجديدة، وقد تمت معاقبة عشرات القضاة على انتقاداتهم.

وكتبت الصحيفة إلى أن الوباء عمّق المخاوف من أن بعض القادة الأوروبيين سيزيدون سيطرتهم على مؤسسات الدولة والمجتمع المدني ، باستخدام القيود الاجتماعية التي تم إدخالها عبر القارة كغطاء. وقالت مفوضة العدل فيرا يوروفا للصحفيين في بروكسل “لا يمكننا المساومة على حقوقنا وقيمنا الأساسية أو تقييدها “. “يجب ألا يقتل الفيروس الديمقراطية”.

وقد عبرت يوروفا عن مخاوفها بشأن قرار بولندا المضي قدما في الانتخابات الرئاسية للاقتراع البريدي يوم 10 مايو. ويدعو عدد من كبار الشخصيات المعارضة ، بما في ذلك رئيس مجلس الاتحاد الأوروبي السابق دونالد توسك ، إلى مقاطعة الانتخابات الرئاسية، اضافة إلى مرشحة المعارضة للانتخابات لرئاسية ،Malgorzata Kidawa-Blonska ، التي تقول إن الانتخابات “تنتهك الدستور”.

يحذر المراقبون السياسيون من أن الإقبال على المشاركة في الانتخابات يمكن أن يكون منخفضًا للغاية ، ربما بنسبة 30 في المائة ، مؤيدين بشدة عودة حليف حزب PiS الرئيس اندري دودا.

وسبق أن حذرت منظمة الأمن والتعاون في أوروبا الاثنين الماضي من أن مشروع قانون الانتخابات لا يتوافق مع المعايير الدولية للانتخابات الديمقراطية.

وختمت الصحيفة إلى أن تجاهل PiS المستمر للمعايير الأوروبية السياسية ومعايير سيادة القانون يمثل تحديًا مهمًا ومقلقًا لقيمنا المشتركة. في القتال من أجل الحفاظ على هذه القيم ، فإن جميع الأوروبيين مدينون بالامتنان لـ Gersdorf لموقفها الشجاع .

التعليقات مغلقة.

error: حقوق المحتوى محفوظة ، استخدم زر المشاركة