fbpx

غوفين: يمكن إجراء الانتخابات في 28 يونيو أو بداية يوليو ، والتصويت بالمراسلة فقط لمن يطلب ذلك !

 

أعلن ياروسواف غوفين ، رئيس الاتفاق ، أنه سيقدم اليوم الإثنين إقتراحات تشريعية لإدخال تعديلات على قانون التصويت عبر المراسلات ، وبحسب رأيه فأن أكثر صيغة مناسبة ستكون صيغة ” مختلطة ” ، والتي تتيح التصويت عبر المراسلة فقط للأشخاص الذين يطلبون ذلك

وأضاف غوفين بأنه يمكن إجراء الإنتخابات بتاريخ 28 حزيران / يونيو ، لكن ذلك يعتمد على وتيرة العمل في البرلمان.

وكانت الهيئة الوطنية للإنتخابات قد أصدرت بيان مساء يوم أمس الأحد تشير فيه الى أن لم تكن هناك إمكانية للتصويت في التاريخ المحدد سابقاً ( 10 مايو ) ، وعليه أمام رئيس مجلس النواب الآن 14 يومًا لإعادة تحديد موعد للإنتخابات

سأل ياروسواف غوفين ، زعيم الاتفاق ، يوم الاثنين على راديو TOK FM ، متى ستجرى الانتخابات الرئاسية في 28 يونيو أو 5 يوليو ؟ فأجاب بأن كل شيء يعتمد على قرار رئيسة البرلمان ووتيرة العمل في البرلمان.

وقال رئيس الاتفاق: يبدو أن الحل الذي اقترحته لجنة الانتخابات الوطنية بالأمس لديه فرصة لكسب قبول الطبقة السياسية بأكملها أو على الأقل جزء من أحزاب المعارضة.

ووفقًا له ، إذا لم يستخدم مجلس الشيوخ هذه المرة فترة الثلاثين يومًا كاملة التي يحق له وفقاً للدستور لـ النظر في المشاريع البرلمانية ، فإن الموعد النهائي في 28 يونيو يمكن تحقيقه.

وردا على سؤال حول ما إذا كان مجلس الشيوخ سيستخدم هذه الأيام الثلاثين ، رد رئيس الاتفاق قائلاً “سنكون عندها عند الحد عندما يتعلق الأمر بإجراء الإنتخابات نهاية يونيو ، وقد يكون من الضروري تأجيل إلى بداية يوليو”.

ولكن يجب أن أقول إنني متفائل. في الأسابيع الأخيرة ، تحدثت عدة مرات مع قادة من المعارضة – وليس المعارضة بأكملها ، لأن اليسار رفض باستمرار الاتصالات ، هنا نهج اليسار غير مفهوم تمامًا بالنسبة لي – ولكن بعد محادثاتي مع Boris Budka رئيس التحالف المدني ، ورئيس PSL Władysław Kosiniak-Kamysz ورئيس مجلس الشيوخ Tomasz Grodzki أعتقد أن هناك فرصة .

وأعلن رئيس الاتفاق أنه سيقدم مقترحات للتغييرات التشريعية التي أعلن عنها الأسبوع الماضي، وأضاف : في رأيي ، فإن صيغة التصويت الأنسب ستكون صيغة مختلطة ، لذلك سنصوت بالمراسلة بناء على طلبنا فقط

وأوضح أن “أولئك الذين يريدون التصويت عن طريق البريد سيرسلون طلبًا ، وسيحصلون على بطاقة مع إقرار بالاستلام”. – هذا شرط لدستورية الانتخابات والسبب الرئيسي لمعارضتي لـ 10 مايو التي كان من المستحيل تنظيمها

وتابع غوفين : البقية سيكونون قادرين على الذهاب الى مراكز الاقتراع ، وأضاف أن الهيئة الوطنية للإنتخابات ستقوم بتنظيم الانتخابات بالتعاون مع الحكومات المحلية.

وعندما سئل عما إذا كان قد استشار وزير الصحة حول إقتراحه ، والذي قال سابقاً إن التصويت في مراكز الإقتراع سيكون مستحيلاً قبل عامين ، أجاب رئيس الاتفاق بالنفي.

وأضاف بالتأكيد يتم إبلاغ الوزير من قبل ممثلي الحكومة وممثلي PiS بهذه الإقتراحات

التعليقات مغلقة.

error: حقوق المحتوى محفوظة ، استخدم زر المشاركة