بولندا ومستقبل الاتحاد الأوروبي في أوروبا الوسطى

euronews.com

  

 

في كرينيتسا جنوب شرق بولندا التقت مجموعة من القادة الرئيسيين لوسط وشرق أوروبا في المنتدى الاقتصادي السابع والعشرين.

إنها فرصة للتعبير عن الانتقادات والقلق حول مشروع أوروبا بسرعتين. كما تمت مناقشة أزمة اللاجئين ومواضيع أخرى.*

رئيس مجلس الشيوخ البولندي ستانيسواف كاجيفسكي أجاب على سؤال ليورونيوز يتعلق بضرورة إصلاح الاتحاد الأوروبي حيث يمكن التعايش والسيادة الوطنية قائلاً:“بولندا مستعدة لبدء المناقشة بشأن مستقبل الاتحاد الأوروبي في أي وقت. هذا هو موقفنا، موقف تتقاسمه العديد من الدول الأخرى في وسط وشرق أوروبا، ليس فقط من جانب الأعضاء الحاليين في الإتحاد الأوروبي، بل وأيضا الدول التي تطمح لأن تصبح عضوا، لذلك نؤيد مفهوم أوروبا تتكون من دول تُظهر التضامن، وتتعاون بشكل وثيق ولكن

يجب أن تكون دولا ذات سيادة .

سيرجيو كانتون، يورونيوز:“بعد أن نفذت إصلاحات مؤلمة في تسعينيات القرن الماضي، ازداد النمو الاقتصادي البولندي منذ انضمام البلاد إلى الاتحاد الأوروبي، البلد يريد الآن أن يلعب دورا سياسيا رئيسيا في أوروبا، وهذا ليس سهلا “.

منذ انضمامها للاتحاد الأوروبي في العام 2004، بولندا تعمل على اسماع صوتها بيد أن فرنسا وألمانيا تظهران تردداً في مشاركة قيادتها مع وارسو. أولا، لأن دول أوروبا الوسطى تطلب المزيد من السيادة بيد أن وزنها الاقتصادي المنخفض يعمل على تهميشها وهذا ما اثبتته أزمة المهاجرين. لكن منذ 13 عاما، وبعد الأزمة المالية التي ضربت أوروبا، اللحاق الاقتصادي للبلدان الشيوعية السابقة لم يكن متجانساً.

 

 

 

“كانت هناك مجموعة كبيرة من الأشخاص الذين لم يستفيدوا من هذا النمو. من المهم أن ندرك أن الناتج المحلي الإجمالي لبولندا اليوم، مقارب إلى حد ما للناتج المحلي الإجمالي اليوناني اليوم، هذا يعني علينا بذل المزيد للحاق بالركب، واعتقد أن بولندا تواجه تحديات كبيرة قبل ان تكون مماثلة لأوروبا العجوز، أي غرب أوروبا “، تقول أغنيسكا ماركيويتز، اللجنة الأمريكية-اليهودية.

الخلافات بين الحكومة البولندية المحافظة جدا والمفوضية الأوروبية تعقد النقاش. احياناً، انتقاد رئيس المفوضية الأوروبية تسبب بإزعاج حتى أكثر البولنديين المناصرين للاتحاد الأوروبي.

“ يجب التصرف بتعجرف أقل وتهذيب أكبر. التوقف عن الحديث عن السياسيين الآخرين في أوروبا على أنهم ديكتاتوريون وإهانتهم. أحيانا أتفق تماماً مع يونكر، لكن عليه أن لا يتحدث عن أمور كهذه علناً​​“، تقول الطالبة جوانا سنيغ.

كما وتشعر بولندا بالقلق إزاء عواقب تعزيز منطقة اليورو التي تريدها باريس وبرلين. في المنتدى الاقتصادي في كرينيتسا، أشار الرئيس البولندي أندري دودا إلى ضرورة أن تبقى أوروبا اتحاداً للحرية والمساواة، لتجنب تفكيك المشروع الأوروبي.

euronews.com

 

التعليقات مغلقة.

error: حقوق المحتوى محفوظة ، استخدم زر المشاركة