fbpx

خبراء : التطعيم ضد الأنفلونزا سيسهل تشخيص مرضى فايروس الكورونا

 

قال خبراء البرنامج الوطني لمكافحة الأنفلونزا إلى الحاجة إلى زيادة توافر لقاحات الأنفلونزا ، خاصة عند كبار السن ، من أجل التمييز بسهولة أكبر بين الأنفلونزا و COVID-19 في المستقبل ، وذلك لكون الأعراض متشابهة بين المرضين

و أضاف الخبراء “إن أحد أهم سمات فيروس الإنفلونزا هو تباين مستضداته ، لذلك من الضروري تكرار التطعيم كل عام ، يجدر التفكير في التطعيم ضد الإنفلونزا اليوم ، خاصة وأن الموسم القادم سيتزامن مع الموجة الثانية المحتملة لوباء COVID-19”

وفقًا لبيانات المعهد الوطني للصحة العامة في بولندا ، في موسم الخريف والشتاء (من 1 سبتمبر 2019 إلى 30 أبريل 2020) ، أصيب أكثر من 3.7 مليون شخص بالأنفلونزا وأمراض شبيهة بالإنفلونزا ، وارتفع عدد الأشخاص في المستشفيات إلى 16684 شخصًا بزيادة وقدرها 5.8٪ مقارنة بالموسم السابق.

كما توفي 64 شخصًا في بولندا هذا الموسم بسبب مضاعفات الإنفلونزا

وقال رئيس المجلس العلمي للبرنامج الوطني لمكافحة الأنفلونزا. أن الأشخاص الكبار في السن يواجهون أعراض أخطر بسبب الإصابة بالإنفلونزا ومضاعفاتها ، ولهذا السبب علينا تقديم المزيد من الحماية لهم عبر تزويدهم بالتطعيمات المجانية ، خاصة الأشخاص الذين تتجاوز أعمارهم 75 عامً

يعتقد خبراء OPZG أن العمر هو واحد من أهم عوامل الخطر للمضاعفات والوفيات الناجمة عن الأنفلونزا ، واحتمال حدوث مضاعفات شديدة يتطلب دخول المستشفى تحدث عادة بين الأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 65 عامًا ، وذلك يعود الى أن 92.5 في المائة من كبار السن الذين تزيد أعمارهم عن 70 عامًا يعانون من أمراض مزمنة تضعف مناعتهم بشكل أكبر

في الوقت نفسه ، أشار الخبراء إلى أن التلقيح في بولندا بين كبار السن لا يزال منخفضًا ، على الرغم من حقيقة أن الكبار في السن يحصلون على خصم 50 في المائة من قيمة اللقاح ، لهذا السبب ، دعا خبراء من البرنامج الوطني البولندي لمكافحة الأنفلونزا إلى أن تكون اللقاحات مجانية للأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 75 عامًا

وأشاروا أيضًا إلى وضع دول أوروبية أخرى في هذا الشأن ، مشيرين إلى أن معظمهم يقدمون تطعيمًا مجانيًا ضد الإنفلونزا للمسنين أو أولئك الذين يعانون من أمراض مزمنة أو للنساء الحوامل.

وذكروا أنه “وفقًا لتوصيات منظمة الصحة العالمية ومجلس الاتحاد الأوروبي ، يجب أن يكون مستوى التطعيم 75 في المائة للأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 65 عامًا ، في بولندا يتأرجح هذا المستوى عند 14.2 في المائة ويظل واحدًا من أدنى المستويات في أوروبا”.

وأضافوا أنه “في عصر الفيروس التاجي ، من الواضح مدى أهمية دور المناعة والوقاية بين كبار السن ، المعرضين بشكل خاص للإصابة بالمرض. لذلك ، يجب أن تكون اللقاحات متاحة بشكل كامل ضد الإنفلونزا ضمن المعيار الجديد”

البرنامج الوطني لمكافحة الأنفلونزا هو مبادرة اجتماعية من خبراء طبيين مستقلين ، الهدف من البرنامج هو تحسين قضية التطعيم ضد الإنفلونزا في بولندا ، وخاصة بين المرضى المعرضين للخطر ، وإبلاغ البولنديين حول مخاطر الإنفلونزا ومضاعفاتها.

التعليقات مغلقة.

error: حقوق المحتوى محفوظة ، استخدم زر المشاركة