fbpx

المدارس غير قادرة على التواصل مع آلاف الطلاب .. بعضهم أجانب ! أين إختفوا ؟

 

تسبب إغلاق المدارس في فقدان التواصل بين المعلمين والعديد من طلابهم ، لا يشارك الأطفال في الفصول الدراسية ، ولا يردون على المكالمات ، ولا يجيبوا على رسائل البريد الإلكتروني ، كما يتجاهل آباؤهم أيضًا محاولات الاتصال – بحسب تقرير لبرنامج أسود أبيض TVN –

ماذا يحدث للأطفال الذين لا يحضرون الدروس عبر الإنترنت؟

فقط في وارسو منذ بداية برنامج التعلم عن بعد ، فُقد التواصل مع أكثر من 650 طالب ، حيث توقفوا على حضور الدروس ، لم يردوا على المكالمات أو رسائل البريد الإلكتروني ، كما لم تتمكن المدارس من التواصل مع أولياء أمورهم

وبحسب Wiesława Dziklińska مديرة المدرسة الإبتدائية رقم 58 في وارسو فإنها في البداية شعرت بالخوف بعد فقدان التواصل مع عدد من الطلاب ، ماذا حدث أن هؤلاء الأطفال .. لماذا لا يحضرون الدوروس ( عبر الإنترنت ) ، لماذا لا تصلهم المعلومات على الإطلاق ! هل هناك خطأ ما؟ هل يتعرضون للعنف ؟

وأضافة المديرة أنه منذ بداية التعليم عن بعد ، اختفى 20 طالب من مدرستها ، تم التواصل لاحقاً مع نصفهم ، وتم تقديم المساعدة لهم بتزويدهم بـ الانترنت والأجهزة المحمولة للحضول دروس التعليم عن بعد ، فيما لا يزال التواصل مقطوع مع عشرة طلاب آخرين ، كما لم تتمكن الإدارة من التواصل مع أولياء أمورهم ، الذين يرفضون الإجابة على الإتصالات الواردة من المدرسة

وأضافت المديرة الى أنه على الرغم من التواصل مع الشرطة والرعاية الإجتماعية لمتابعة الموضوع ، فإنه لا يُسمح دائمًا لموظفي مراكز المساعدة الاجتماعية بدخول المنازل ، ولا تفعل الشرطة غالبًا الكثير بدون أمر محكمة أو حكم. لذلك ، من غير المعروف ما يحدث خلف الأبواب المغلقة للأسر التي اختفى أطفالها من رادارات النظام التعليمي.

وأشارت المديرة الى أن بعض العائلات تغير مكان إقامتها دون إبلاغ المدرسة ، وتقدم في بعض الأحيان بيانات خاطئة ، وغالباً ما تتعلق هذه المشاكل بالأجانب الموجودين في بولندا

وفي السياق نفسه قالت المتحدثة باسم مكتب مجلس مدينة وارسو كارولينا غاتشكا ، يوضح بعض الآباء أن “لديهم طفلًا بالغًا وبالتالي يجب عليهم قبول أن ابنهم لا يرغب في المشاركة في الفصول الدراسية أو لا يريد الاتصال بالمدرسة ، وليس لهم تأثير عليه “.

في وارسو وحدها ، اختفى 286 طفلاً من المدارس الابتدائية ، و 201 من المدارس المهنية والتقنية ، و 117 من المدارس الثانوية

و سأل مراسلون من السود والبيض وزارة التربية الوطنية عدة مرات عن الوضع في البلد بأكمله ، ولكن حتى الآن لم يقدم الوزير أي بيانات.

ولحل هذه المشكلة قامت الحكومة في الأسابيع الأخيرة ، بتخصيص مئات الملايين من الزلوتي لمساعدة المدارس والحكومات المحلية في شراء معدات الكمبيوتر والوصول إلى الإنترنت لمساعدة الكوادر التعليمية في التواصل مع الطلاب

وبحسب القائمين على المدارس ، فإن نظام التعليم عن بعد واجه بعض المشاكل في بداية ، حيث قام أولياء الأمور بالقدوم الى المدرسة بسبب عدم تمكنهم من الوصول الى برامج التعليم الإفتراضية ( الإلكترونية ) وقامت إدارات المدارس بمساعدتهم على حل هذه المشاكل

التعليقات مغلقة.

error: حقوق المحتوى محفوظة ، استخدم زر المشاركة